نقشة: مذيعة تبكي “سخفتني ” ؟

كتب: أبو زياد
اليوم الصباح وانا استمع الى احدى اذاعاتنا سمعت مذيعة تودع جمهورها باعتبار ان برنامجها سيتوقف في فصل الصيف وبدات تشكر ..وتشكر من اعد لها الميكرفون …ومن فتح نافذة الاستوديو …ومن جلس على يسارها …ومن جلس على يمينها …وكل اولاد الحومة …والخضار …والعطار …والجزار …الذين ما ان يراها احد منهم حتى يبتسم لها .
و” يفرح بيها ” ويقول لها ” ما أحلاك ” …ولم تنس ان تشكر ” الكغونيكوغات ” اللي معاها …والسيد باعث الاذاعة الذي راهن عليها فنجحت …وحققت نسبة استماع كبيرة …وفجاة ” ولات تبكي ” لانها لن تستطيع شكر الجميع ولن تقدر على الفراق …وتركتها تبكي لانني بصراحة لم اتحمل المها …بنت الناس “سخفتني برشة ” …اما الحقيقة …الحقيقة ” سخفتني روحي ” …