نقشة: ميدالية ذهبية لكل مواطن تونسي ” تخفف عليه بعض ما نزل ” …

 كتب: أبو زياد 

 قل ما تشاء عن الحالة التعيسة التي تمر بها تونس …قل  وسوف لا تكون مخطئا أو مبالغا …نعم الحالة حليلة وتدعو للبكاء …واللوحة سوداء …وكل شيء مظلم …و ” وين تقبل تلقاها مسكرة ” والعياذ بالله …ولكن رغم كل شيء فلقد جاءنا ما يطمئننا على المستقبل …وعلى مصير البلاد .. جاءنا ما يشبه .الضوء الذي يلمع في نهاية النفق …ضوء يقول لنا بوضوح : هناك حياة …هناك امل …غدوة خير …لقد تولى مهمة اشعال هذا الضوء شاب صغير وبطل كبير اسمه احمد ايوب الحفناوي …لقد اهدانا ميدالية ذهبية ورفع علم تونس عاليا … واسعدنا في وقت عزت فيه السعادة …ان هذه الميدالية تقول لنا : لا تفقدوا الامل فتونس ولادة …وتونس فيها ابطال ومواهب واذكياء وماهي الا كبوة سننهض منها وتعود تونس من مختطفيها الى اولادها وبناتها عشاق الوطن وحماة الحمى …وأما الزبد فيذهب جفاء …وبعد الليل ” يطلع النهار ” …