نقشة: نوفل الورتاني يا ولدي …كان الكلام من فضة …السكات من ذهب …

كتب: أبو زياد

البارحة في برنامجه «ديما لاباس» على قناة التاسعة دعاني ابني البار نوفل الورتاني إلى الظهور في التلفزة والتحاور معه…وليست هذه المرة الأولى التي يوجه لي فيها دعوته الكريمة …وقد وصلتني من قبله دعوات كثيرة منها دعوة ابني الروحي سمير الوافي … وصديقي الحبيب جغام وصديقتي العزيزة إنصاف اليحياوي …وأنا اشكرهم جميعا على كرمهم ولطفهم وتقديرهم ووفائهم، وهذه مناسبة جميلة اعبر من خلالها عن اعتزازي  كثيرا ..كثيرا بعلاقتي الانسانية معهم …وأنا سعيد جدا بنجاحهم …وأتمنى ان يواصلوا الاجتهاد والتفوق والتميز وهم أهــــل لذلك… 

ولكنني للأسف الشديد أجدد لهم اعتذراي لا تكبرا ولكن إيمانا مني بأن قطاري مضى …وشمسي غرُبت …ولم يعد لدي ما أقوله مما ينفع الناس فأنا انتمي إلى مدرسة ترفع شعار: إما أن تقول ما ينفع ويفيد ويضيف ويمتع ويؤنس وإما أن تسكت …وإذا كان الكلام من فضة فالسكات من ذهب …وأنا أفضل الذهب على الفضة …إن التيار السائد أقوى وأعتى وأشرس مني …ولذلك عاش من عرف قدره …وأجدّد شكري لكل من أحبهم ويحبونني (لا خوف ولا طمع) …وقد أعود ذات مرة الى هذا الموضوع فأفصل فيه القول …