نقشة: هاذي حتى بن علي ما عملهاش؟

كتب: أبو زياد

بن علي ربي يرحمو وينعمو الديكتاتور والمستبد والظالم لم يقدم على منع ” الجزيرة ” من العمل  في تونس بالرغم من كل مواقفها العدائية من تونس …وبالرغم من كيدها ومكرها وخبثها ومقاومتها الصريحة للنظام …كثيرا ما كان يضيق صدره من مبالغاتها وتعكيرها للصفو العام ولكنه لم يفكر في منع مراسلها  لطفي الحاجي من أداء عمله …وهكذا شاءت الأقدار  إلا أن تعطيه ولو بعد وفاته الشهادة تلو الشهادة الدامغة التي تشهد بالحجة والبرهان أنه كان أكبر مما يدعون …ويمكرون …ويجحدون …ويتجلطمون …سينصف التاريخ بن علي ولو بعد حين…