نقشة: يا سي الصحافي تكلم وحدك وسيبني…

كتب: أبو زياد  

 حكاية معبرة جدا …وتختصر الكثير من سلوك بعض الصحفيين في الاذاعات والتلفزات مع ضيوفهم …هذه الحكاية حكتها اليوم سلوى الشرفي أستاذة الصحافة بقولها : 

طلبتني الإذاعة الوطنية الآن قبل اخبار الساعة 12، للحديث في الاستراتيجية الاتصالية للرئاسة. تعطيك الكلمة وتقص عليك وتحكي أكثر منك ثم تسأل وما تخليكش ترد…. في الآخر قلتلها انت ظاهر فيك ما تحبش تسمع وعلقت.

انت علاش تطلب في المختصين إذا عندك كل شيء؟ ماهو احكي وحدك بلاش خسارة تلفون ذلك ما عبرت عنه الاستاذة سلوى الشرفي بمرارة ولكن الله غالب فنحن عندنا صحفيين عباقرة يفهمون في كل أمر وشأن وياتون بالضيف ليلعب دور الديكور الجامد الصامت الباهت ويستحوذون هم على الميكرفون ولا احد يتكلم معهم وما على المستمع الا ان يسمعهم بكل أدب وكان ” ماعجبوش ” ماعليه الا يكسر راسو على الحيط …فالاذاعة اذاعتنا …والتلفزة تلفزتنا …ونحن احرار في دارنا …اذن خويا تكلم وحدك وزادة اسمع وحدك وسيبني…