نقشة: يا صديقي ‘ما تتبوربش على خلق الله’…

موت المحامي

كتب: صالح الحاجّة

ما أكثر العبر وما أقل من يعتبر …كل يوم تعطينا الحياة دروسا في منتهى البلاغة ولكننا للأسف الشديد نحن لا نتعلم وننسى ونكابر ونغتر ونظن بانفسنا الظنون فنظن أننا جبابرة …وعمالقة …واقوياء …واهم واكبر من الجميع …إن الإنسان كان جهولا …
واليوم …اليوم توفي المحامي العربي زروق بقاعة الجلسة وهو يترافع عن منوبه لدى الدائرة الجنائية الرابعة بالمحكمة الابتدائية بتونس .. رحمه الله ورزق اهله الصبر والسلوان …وهذه الوفاة بالذات هي درس بليغ لنا جميعا …
درس يذكرنا بأننا صغار مهما كبرنا …وضعفاء مهما كانت قوتنا …وسنغيب مهما كان حضورنا قويا …اذن يا صديقي خذها مني نصيحة خالصة لوجه الله لا تغتر و “ما تتبوربش على خلق الله” ولا تنس أنك من تراب والى تراب …