هل سلّمت تونس سليمان أبو حفص إلى الجزائر مقابل نبيل القروي؟

كشف الصحفي الجزائري عثمان ليحاني أن تونس قامت خلال شهر أوت الجاري بتسليم الناشط السياسي اللاجئ على أراضيها سليمان أبو حفص إلى الجزائر.

وأضاف ليحاني يوم أمس الاثنين أن توجيه تهمة الانتماء إلى حركة إرهابية لسليمان أبو حفص وراء تسليمه إلى بلاده.

من جانبها، أفادت صحيفة “L’Avant-Garde Algérie” الجزائرية الناطقة باللغة الفرنسية في مقال نشرته يوم أمس الأوّل الأحد، بأن تونس سلمت اللاجئ السياسي سليمان أبو حفص إلى الجزائر مقابل رجل الأعمال التونسي نبيل القروي الموقوف في الجزائر.

وجاء في المقال الذي نشرته الصحيفة المذكورة ما يلي: “أكدت مصادر مطلعة لـ”أفانت جارد الجزائر” أن سليمان أبو حفص كان ضحية اتفاق تبادل أبرمته تونس مع الجزائر لإعادة رجل الأعمال التونسي ومدير قناة “نسمة” ورئيس حزب “قلب تونس” نبيل القروي”.

وأضافت أن تونس التي تقود حملة ضد الفساد في الأيام الأخيرة، لاسيما في العالم السياسي هي التي طلبت من الجزائر تسليم رجل الأعمال نبيل القروي.

وأوضح المصدر ذاته أن الجزائر لم تتردد في الرد على الطلب التونسي بالمطالبة بالمقابل بتسليم الجزائر للاجئين السياسي سليمان أبو حفص.

جدير بالذكر أن مصالح الأمن الجزائري ألقت القبض الأحد على نبيل القروي وشقيقه النائب المجمد غازي بمدينة تبسّة الحدودية مع تونس.

ونبيل القروي ملاحق في تونس في قضايا تبييض أموال وفساد منذ العام 2017. ونهاية جويلية الفائت أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد قرارات استثنائية بتجميد أعمال البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.

ومنذ ذلك التاريخ تم استدعاء العديد من النواب للتحقيق في قضايا مختلفة وتم توقيف بعضهم، ولم يظهر القروي علنا منذ ذلك الحين.

المصدر: صحف جزائرية