محب الافريقي الكفيف يقطع وعدا على نفسه في حال التتويج بالكأس في جربة

يعرفه جمهور النادي الإفريقي..بل تعرفه-تونس-بأكملها..فهو متيّم بحب «الإفريقي»..واكب مؤخرا بملعب رادس (كأس تونس للدور نصف النهائي)..وتناقلت العديد من وسائل الإعلام، فضلا عن»الصفحات الفايسبوكية»،صورته وهو يشجّع فريقه المتيّم بحبه -كما أسلفت-

يوم الأحد القادم ( الدور النهائي بملعب جربة ميدون-كأس تونس للموسم الرياضي 2020ـ2021،نسخة صالح بن يوسف-والذي سيجمع النادي الإفريقي والنادي الصفاقسي)..

محمد عادل الجليدي-أصيل جهة تطاوين-سيواكب فعاليات الدور النهائي،وقد قرّر في تعهد منه-لمندوب الصريح أونلاين-بجهة تطاوين بالعودة إلى موطنه (تطاوين) مشيا على الأقدام (دون حذاء)-عصاه البيضاء بوصلته ودليله-على حد تعبيره- في حال فاز ناديه المفضّل بالكأس..

وقد صدق الشاعر الأصمعي في قوله « ومن الحب ما قتل»

مع دوام الصحة والعافية لهذا الكفيف «التطاويني» والمحب لناديه (النادي الإفريقي)..

محمد المحسن