هيئة ترجي جرجيس ترفض..وتصعّد..

ترجي جرجيس

أبدت هيئة ترجي جرجيس في بلاغ صادر عنها اليوم رفضها لقرارات لجنة التاديب التابعة لجامعة كرة القدم..
وهذا نص البلاغ:

تبعا لتواصل حالة الاحتقان وعدم الرضا لدى جماهير الترجي الرياضي الجرجيسي داخل وخارج تونس وعلى إثر الظهور الإعلامي الأخير لرئيس اللجنة الوطنية للتأديب والروح الرياضية بالجامعة التونسية لكرة القدم بأحد البرامج الرياضية يهم الهيئة المديرة للترجي الرياضي الجرجيسي التأكيد على ما يلي:

  • رفضها القطعي والمبدئي لقرار اللجنة الوطنية للتأديب والروح الرياضية بتاريخ 10 جوان 2022 لفقدانه لأي سند قانوني.
  • كان لزاما ومن الأخلاق وتجنبا لتضارب المصالح أن يطعن السيد معطي الدخلي، رئيس اللجنة، في شخصه و يفوض من ينوبه للنظر في قضية الحال بما أن فريقه المفضل و الذي كان قاب قوسين أو أدنى من ترأسه متداخل في جوهر المشكل ثمّ أن تدوينة التهنئة له، بمناسبة ضمان بقائه في الرابطة المحترفة الأولى، حتى و إن مسحها من حسابه الخاص بالفيسبوك فإنها في الحفظ و الصون.
  • اعتراف رئيس لجنة التأديب والروح الرياضية بنزاهة فريقنا لا يعني لنا شيئ فهذا يعرفه الرأي العام الرياضي في تونس منذ سنة 1934 و نحن واثقون من أنفسنا و من نزاهة لاعبينا و لسنا في حاجة إلى شهادته الممزوجة بمغالطات بخصوص اعترافات غير موجودة أصلا و تهم وهمية للاعبين أثنين غاية في الخلق و الأخلاق .
  • ضرورة التزام أعضاء اللجان المختصة لجامعة كرة القدم الحيادية المطلوبة والابتعاد عن سياسة المحاباة والترضيات والإجتهادات الغير مبنية على أي أسس قانونية و اللتي لا يمكن إلّا أن تعمق الشعور بالضيم و الحيف لدى الجماهير الرياضية و هو ما يمكن أن يهدد السلم الاجتماعي في عديد الجهات.
  • مراسلتها للجامعة التونسية لكرة القدم، وللجنة التأديب والروح الرياضية، اليوم و للمرة الثانية، قصد الحصول على حيثيات و تعليل قرار اللجنة لاستكمال ملف الاستئناف الذي مازال في طور الإعداد علما و أن تاريخ المراسلة الأولى يعود لصبيحة يوم السبت 11 جوان 2022 أي مباشرة بعد التوصل بالقرار على عكس ما صرح به رئيس اللجنة الوطنية للتأديب و الروح الرياضية.
  • مراسلتها للجامعة التونسية لكرة القدم و للجنة الأخلاقيات التابعة لها لفتح بحث معمق في أطوار و ملابسات و شبهة التلاعب بنتيجة مقابلة النجم الرياضي بالمتلوي و الأولمبي الباجي و موافاة الرأي العام الرياضي بنتائج التحقيقات بنفس السرعة اللتي تمّ بها تناول مقابلة الترجي الرياضي الجرجيسي و أمل حمام سوسة و اللتي أكد في خصوصها رئيس اللجنة الوطنية للتأديب و الروح الرياضية في آخر ظهور تلفزي له عدم وجود أي شبهة تلاعب بنتيجتها.
  • حرصها الثابت للدفاع على حقوق و مصالح الترجي الرياضي الجرجيسي بكل الطرق و السبل التي يكفلها القانون.