«وثيقة الانقلاب المزعوم»…عبد اللطيف المكي يعلّق ويوضح

قال وزير الصحة السابق والقيادي في حركة النهضة عبد اللطيف المكي اليوم الاثنين أنه لا يوجد في الوثيقة المسربة والتي تزعم التخطيط إلى إنقلاب، ما يفيد بأن رئيس الجمهورية يعد للانقلاب أو إشارة لشخص الرئيس قيس سعيد، ويمكن اعتبارها مسعى لتوريط الرئيس من خلال استغلال حرصه على تحقيق بعض المطالب.
وأضاف المكي أن الوثيقة المتداولة تتحدث عن مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة والتي قد تكون على علم بأشياء لا يعلمها رئيس الجمهورية.
وأكد المكي في تصريح لموزاييك أنهم يعلمون من يشتغل ويحرض لاستخدام تلك الأفكار الموجودة في الوثيقة المسربة وهي جهات لم تتمكن من إيجاد حلول للازمة في تونس عبر الحوار وعبر الاعتراف بواقع الانتخابات.
ودعا عبد اللطيف المكي رئاسة الجمهورية إلى تقديم توضيح بخصوص هذا الموضوع ولا تكتفي بالصمت نظرا لخطورة ما يتم تداوله على صورة تونس، مؤكدا أنه لا سبيل لتجاوز الأزمة غير اعتماد الحوار الوطني وفق قوله، وكل ما يروّج خارج سياق الحوار الوطني مآله الفشل لا غير وفق تصريحه…