وزيرة الطاقة: التعديل في أسعار الكهرباء والغاز لن يمسّ 85 بالمائة من حرفاء ‘الستاغ’

Facture STEG

قالت وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم نائلة نويرة القنجي إن الحديث عن العجز الطاقي في تونس ليس مسألة جديدة، بل تفاقم تدريجيا على مدى السنوات الماضية بسبب ارتفاع الاستهلاك الطاقي.

وأشارت الوزرة في تصريح لقناة الوطنية الأولى مساء أمس الأربعاء إلى أنه “في سنة 2010 كنا نغطي أكثر من 90 بالمائة من حاجياتنا الطاقية من إنتاجنا الوطني، في المقابل أصبحنا اليوم نستورد أكثر من 50 بالمائة من حاجياتنا سواء من الغاز الجزائري أو المواد البترولية”.

وأضافت الوزيرة أن تونس اليوم تعيش تحديات كبيرة خاصة في علاقة بسعر المحروقات في ظلّ الوضع العالمي الصعب.

وذكّرت الوزيرة بأن أخر تعديل في أسعار الكهرباء والغاز كان في عام 2018، مضيفة أنه “لتأمين التزود بالكهرباء خاصة مع قدوم فصل الصيف، وجدنا أنفسنا مرغمين على القيام بتعديل الأسعار”.

وأكدت أن التعديل في أسعار الكهرباء والغاز لن يمس 85 بالمائة من حرفاء “الستاغ” الذين يستهلكون أقلّ من 200 ك.وات في الشهر، مشيرة إلى أن المشمولين بالتعديل يمثلون 15 بالمائة فقط من الحرفاء.

وقالت الوزيرة إنها تتفهم وضعية المواطنين، مشددة على ضرورة ترشيد الاستهلاك، إضافة إلى التوجه نحو حلول تتعلق بالطاقات البديلة وخاصة الطاقات الشمسية.