وزيرة المرأة في بنزرت: الوضع الوبائي دقيق لكنه اقل حدة من باقي الجهات (صور)

بتكليف من السيد رئيس الحكومة أدّت السيدة إيمان الزهواني هويمل وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن اليوم السبت زيارة عمل إلى ولاية بنزرت قصد متابعة الوضع الصحي بالجهة ومواكبة حملات التلقيح والوقوف على أبرز النقائص داخل بعض المؤسسات الصحية

وقد شملت الزيارة التي أدّتها الوزيرة رفقة السيد السيد محمد قويدر والي بنزرت الى المستشفى المحلي بالعالية ومركز التلاقيح بماطر والمستشفى الجامعي الحبيب بوقطفة ببنزرت والمركز الجهوي للتلقيح ببنزرت 

كما تولّت الوزيرة في الإطار ذاته الإشراف على جلسة اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة وذلك بحضور عدد من الإطارات الجهوية والمحلية وممثلي المنظمات والجمعيات الناشطة بالجهة

وتمّ خلال هذه الجلسة تقديم أبرز المؤشرات  حول الوضع الوبائي الى حدود يوم الجمعة 2 جويلية 2021 حيث تم تسجيل معدل انتشار العدوى ب 436 إصابة لكل 100 الف ساكن بكامل الولاية ومستوى الانذار مرتفع جدا ب 12 معتمدية على 14 و 5 معتمديات تجاوزت نسبة انتشار العدوى فيها 400 إصابة لكل 100 الف ساكن وبلغت نسبة الوفيات 3،69 بالمائة لكل 100 الف ساكن منها 30 حالة لكل 100 الف ساكن بمعتمدية غار الملح  وقد بلغت نسبة الايواء باقسام الكوفيد 56 بالمائة (اسرة الاوكسيجان) و 100 بالمائة (اسرة الانعاش) « 11 سرير في مستشفى بنزرت و 4 اسرة في مستشفى راس الجبل» وتمّ تلقيح 79476 من ضمنهم  55296 جرعة اولى بنسبة 45 بالمائة و 20480 جرعة ثانية اي بنسبة 20 بالمائة من جملة 121722 شخص تم استدعاءهم لتلقي التلقيح وبلغت نسبة التحاليل 27 بالمائة بالقطاع العام (مخبر التحليل بمنزل بورقيبة وبدرية اقل بالقطاع الخاص وتم تسجيل 14342 إصابة و 11376 حالة شفاء و 630 حالة وفاة منذ بداية الجائحة واكد المدير الجهوي للصحة ببنزرت جمال السعيداني انه على ضوء الأرقام المسجلة فان الوضع يتطلب اتخاذ بعض الاجراءات الحازمة كالحجر الصحي الشامل باعتبار أن الجهة تجاوزت الرقم المحدد لانتشار العدوى على مستوى الولاية بمعدل 436 إصابة لكل 100 الف ساكن

كما استمعت الوزيرة إلى جملة من النقائص والإشكاليات التي تشهدها الجهة في هذا الظرف الصحّي الاستثنائي على غرار قلة التحاليل وعدم وجود مراكز تلاقيح في بعض معتمديات الجهة والضغط المتصاعد على مركز الكوفيد وكان والي الجهة اثناء تدخله قد طالب بدعم الجهة بالاطار الطبي والشبه الطبي والعملة وايفاء الوزارة الصحة بوعودها تجاه الجهة في دعم المؤسّسات الصحية بالاطار الطبي المختص خلال جلسة الوزارة حول الجهة بتاريخ 17 مارس 2021 والتسريع في انجاز مشروع الام والطفل ومشروع الاستعجالي بماطر وسجنان ومشاريع مدرجة في مستشفى منزل بورقيبة وفض الاشكال المتعلق بمواصلة انجاز قسم التوليد في بنزرت المعطل لحد الان لأسباب تقنية وفنية تتعلق بالمقاول وضرورة عقد جلسة خاصة لإيجاد الحل المناسب في أقرب الرجال كما طالب الوالي بالايفاء بمعهد الوزارة في تخصيص 8 سيارات اسعاف او اكثر للجهة والتي لم يصل منها لحد الان سوى 4 سيارات فقط    

وقالت الوزيرة في تصريحها لمراسل الصريح اون لاين انه بعد اطلاعها على الوضع الصحي وزيارة بعض المراكز الصحية والمستشفيات وقفنا على صعوبة الوضع كباقي الولايات ولو ان الوضع يبدو اقل حدة في ولاية بنزرت والحقيقة تقال لا بد من تثمين مجهودات جميع الإطارات بالجهة والمجتمع المدني حيث اكتشفنا اليوم المبادرات القيمة والثمينة للمجتمع المدني والقطاع الخاص في ولاية بنزرت الذي ساهم مساهمة كبيرة في تدعيم التجهيزات واعادة تاهيل بعض المستشفيات ومضاعفة عدد الاسرة خاصة المساهمات المادية كما نثمن المراكز الجديدة للتلقيح في ماطر وراس الجبل اللذين بدءا في استقطاب المسجلين في عملية التلقيح كما وقفنا مه اللجنة الجهوية للكوارث ومجابهة الأزمة على اهم الاشكاليات على مستوى البلديات او المؤسسات الصحية والتي تتمحور خاصة خول ضعف الموارد البشرية كما تمت المطالبة بعقود اسداء خدمات لبعض الأصناف وتشجيع بعض المتطوعين من الاعوان الذين غادروا للتقاعد او لأسباب اخرى لمعاضدة الجهود الإطارات الطبية او الشبه الطبية التي تعاني وقالت انه سيتم رفع كل التوصيات والاشكاليات في تقرير الى السيد رئيس الحكومة وجمع التقارير لتوحيد  التدخل في جميع الولايات وايجاد الحلول لمجابهة هذا الوضع الوبائي الخطير

رضا هلال