…وستفهمون لماذا الأهلي في العلالي و النّجم في أسفل السافلين ؟

كتب: رياض جغام 

عندما تابعت تتويج الأهلي المصري بكأس رابطة الأبطال الإفريقيّة قلبي وجعني …ليس حسدا و لكن حزنا و ألما على الوضع الذي يعيشه النّجم…الأهلي يقف وراءه رجل اسمه محمود الخطيب …كرة…مستوى… هدوء…رصانة…عقل…مواقف…الأهلي مع الخطيب مؤسّسة لها حجمها و اسمها و إدارتها و برامجها و مخطّطاتها …لا مجال فيها للإرتجال و القعباجي و الهزّان و النّفضان و خلط السياسي بالرياضي …محمود الخطيب لا يحيط نفسه بالإنتهازيين و السمسارة و اللّهماقة و المتمعّشين و خائبي الطّبع والعكعاكة…محمود الخطيب يعرف يقينا أنّه كرئيس للأهلي المصري أقوى من أيّ رئيس حزب سياسي و أكثر إشعاعا من أيّ شخصيّة سياسيّة في البلاد…محمود الخطيب ليس له مال رضا شرف الدّين و لكن له ما ليس لشرف الدّين من الخصال التي عرضتها…و نجم شرف الدّين لا يقارن بأهلي مصري الخطيب…النّجم ينسحب من مسابقة بوضرّوح كأس تونس أمام ترجّي جرجيس رابطة ثانية و الأهلي يحوز كأس رابطة الأبطال الإفريقيّة ويترشّح لكأس العالم للأندية…الخطيب يقاضي كوليبالي و يمنعه من اللّعب و يورّطه في خطيّة أربعة مليارات و نصف فيأتي رضا شرف الدّين و يخلّص اللاعب من ورطته و يوقع النّجم في الفخّ و يورّطه في دفع أربعة مليارات ونصف من العملة الصّعبة ؟؟؟…بأضدادها تعرف قيمة الأشياء…يجب أن تقف عند محمود الخطيب و إنجازاته و مواقفه و حضوره و نجاحاته حتّى تفهم فشل رضا شرف الدّين و الحالة التّعيسة التي عليها النّجم…محمود الخطيب يجمع الملاعبيّة كلّ ميداليّاتهم و يضعونها في رقبة الخطيب…الإرساليّة قويّة جدّا …و المعاني بليغة…الخطيب تحمّل أمانة الأهلي و حافظ عليها و لم يتركها للّصوص و أشباه المسؤولين و المضرّحين و سمسارة الكرة و السياسة من الفاشلين…الخطيب رئيس محترم و قدره و هيبته و مكانته من مكانة الأهلي و حجمه و تاريخه و رجاله…أنا لن اقف عند التّفاصيل…انتبهوا لمحمود الخطيب و انتبهوا لرضا شرف الدّين وستفهمون لماذا الأهلي في العلالي و النّجم في أسفل السافلين؟