وصول ‘جدري القردة’ إلى تونس…طبيب مختص يوضح

جدري القردة

أكد الأستاذ في علم الفيروسات بكلية الصيدلة بالمنستير محجوب العوني اليوم الأحد 31 جويلية 2022، أن مرض جدري القردة مستفحل حاليا في اسبانيا ولم يقع على المستوى الوطني التبليغ عن أية حالة إلى حد الآن، مشددا على أن وزارة الصحة تراقب عن كثب مدى تطور الأوضاع الصحية في هذا الشأن.

وبين العوني ، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن مرض جدري القردة بصدد التفشي حاليا بشكل كبير في اسبانيا، بعد أن انتشر في العديد من الدول الغربية الأخرى في أوائل شهر ماي الفارط، حيث تسبب في اسبانيا في وفاة شخصين وإصابة ما يقارب 4300 شخص واضطر ما يزيد عن 140 مصابا إلى الإقامة بالمستشفيات.

وأضاف أن المنظمة العالمية للصحة نبهت إلى ضرورة متابعة الوضع الوبائي المتعلق بجدري القردة على المستوى الدولي وتوخي اليقظة خاصة بعد أن تم تسجيل 8 وفيات على المستوى العالمي جراء الإصابة بهذا المرض، توزعت الى 5 وفايات بافريقيا، وحالتي (2) وفاة في اسبانيا وحالة (01) وفاة في البرازيل.

وذكر العوني بأن هذا المرض ينتقل بين البشر من خلال السوائل البيولوجية المحملة بالفيروس كالرذاذ (خاصة أثناء السعال)، وإفرازات الطفح الجلدي التي تظهر عند الإصابة بالمرض وذلك أثناء التلامس المباشر أو عبر العلاقات الجنسية.

وللحد من انتشار هذا المرض، شدد العونى على ضرورة الإعلام عن كل حالة مشتبه بها وعزل المرضى لمدة 21 يوما على الأقل والعمل على استعمال وسائل الوقاية المعروفة كالكمامة وتطعيم المصابين بالأمراض المزمنة ونقص المناعة باللقاح المضاد للجدري.

يُشار إلى أن مرض جدري القردة، الذي وقع اكتشافه سنة 1970 في إفريقيا الوسطى وإفريقيا الغربية، هو مرض فيروسي معد ينتقل من الحيوان (الجرذان والقردة) إلى الإنسان، وتتمثل أعراضه في الإصابة بالصداع وارتفاع حرارة الجسم والشعور بآلام في الظهر والعضلات ومن ثمة المعاناة من الطفح الجلدي.

 وات