يوسف الرمادي يكتب عن ذكرى وفاة المفّكر الدكتور محمّد الطالبي: دعُوا ناقة الله تُسْقى في سلام

كتب: يوسف الرمادي

(1)
تناول المفكّر الإسلامي “محمّد الطالبي” موضوع ناقة الله في القرآن من خلال سورة “الشمس” بالدرس وأبرز أبعاده المختلفة في كِتابه الذي كتبه بالفرنسيّة ونشره على حسابه الخاص وأهداه إلى ضحايا الحروب الوحشيّة التي شَنّها الصهاينة نيابة عن “اليهو – نصرانيّة” في نطاق خطّة مبرمجة منذ عصور قديمة للقضاء على الإسلام ومهاجمة رسول المسلمين محمّد صلّى الله عليه وسلّم وكتابهم القرآن الكريم.
وقد شنّوا على الإسلام حروب عديدة كانت بدايتها في المدينة مع قبيلة “بني قريظة” اليهوديّة للقضاء على الإسلام في المهد ثمّ تتالت الحروب الدينيّة الصليبيّة على الإسلام بهمجيّة منقطعة النظير الهدف منها القضاء على الإسلام وإبادة المسلمين تطبيقا لتعليمات “اليهو – نصرانيّة” وقد عَدَّد” الطالبي” هذه الحروب الدينيّ الصليبيّة التي شُنَّتْ على الإسلام وجمعها في جدول مرتّب تاريخيّا مع ذكر أسباب كلّ حرب ونتائجها. ومنها حرب الإبادة بالفسفور الأبيض على غزّة (27-12-2008—18-1 -2009) التي خلّفت الدمار وقتلتْ البشر ولم تستثني الشيوخ والنساء والأطفال.
وبالمقابل أبرز “الطالبي” سماحة الإسلام مستدلّا بالحجّة والدليل أنّ رسالة القرآن هي السَلاَمُ و نشر القِيَمِ الإنسانيّة في العالم، وقد أكّد “الطالبي” أنّ الكتاب هذا جاء ليَفْهَمَ المسلمون الماضي والحاضر حتى يتمكّنوا من بناء المستقبل وهذا الدور لا يتاح للمسلمين إلّا بتجديد الفكر الإسلامي وتخليصه من شوائب عصور الانحطاط التي عادت بالوبال على الإسلام والمسلمين وأكبر شاهد على هذا هو حالة الذلّ والمهانة والاستحقار والتهم الباطلة بالإرهاب التي يعاني منها المسلمون اليوم.
جاء هذا في كتابه الذي عنون له بـ «غزّة» وكعادة الطالبي فإنّ عناوين كتبه تعتبر مفتاحا لمحتواها ودافعا لقراءتها حيث نقرأ في الغلاف الخارجي لهذا الكتاب ما يلي”محمّد الطالبي مفكّر وكاتب مسلم” ثمّ تحتها “تجديد الفكر الإسلامي”- ثمّ تحتها “رسالتنا القرآنيّة هي أنْسَنَة العالم. “غزّة 27-12-2008 …18-1-2009″ ثمّ تحتها :”وحشيّة الإنجيل وإنسانيّة الإسلام بحجّة مقارنة النصوص”- ثمّ تحتها “لكي نفهم التاريخ والحاضر وبناء مُسْتَقْبَل “(انتهى العنوان) وهو كتاب غزير بالمعلومات عن وحشيّة الإنجيل وسماحة القرآن يُقٌرأ للتثقيف الديني أو على الأقلّ للموعظة والاعتبار عسى أن يفهم المسلمون واقعهم.
أمّا موضوع “دَعُوا ناقةَ الله تسقى في سَلاَم” فقد أدرجه الطالبي في آخر كتابه و بدأه بالإشارة إلى أنّ ناقة الله ذُكرَتْ في ستّ سور من القرآن الكريم على النحو التالي: سورة الأعراف الآيتان 73-77 وسورة هود الآية 64 وسورة الإسراء الآية 59. وسورة الشعراء الآية 155 وسورة القمر الآية 27 وسورة الشمس التي هي موضوع بحثنا.
وناقة الله في سورة الشمس ترمز إلى آية من آيات الله أعطاها سبحانه وتعالى لقوم ثمود بطلب منهم.
وثمود هم قوم بَادُوا وانقرضوا وكانوا يسكنون شمال الجزيرة العربيّة بين الحجاز و سوريا حاليّا.وخلافا لما يدّعيه بعض المُستشْرقين المُتحاملين على القرآن والإسلام حيث يُنكرون وجود قوم ثمود رغم أنّهم وُجِدُوا فعلا وعِلْم الآثار يشهد على أنّهم وُجِدوا بالجهة التي ذكرناها وكانوا في القديم في أَوَج صعودهم الحضاري وهنالك وثيقة مكتوبة باليونانيّة و الأرمينيّة تدلّ على تواجدهم كان بداية من 715 قبل المسيح وتشهد هذه الوثيقة أنّ قبائل ثمود دخلوا في منطقة النفوذ الثقّافي والسياسي الروماني وكانت لهم علاقات متميّزة مع روما وقد بنوا مَعْبدين لإمبراطورين رومانييّن ومن هذا نستخلص أنّ ثمود اِعْتنقت الديانة الرومانيّة ما بين (161 و 181 ق م )كما نعلم أنّهم في القرن الخامس أرسلوا وحدتين عسكريّتين للبيزنطيّين وهذا يدلّ على أنّهم اعتنقوا الديانة المسيحيّة بعد (كنسل نيسي 325) الذي جعل من المسيحيّة ديانة الإمبراطوريّة .ثمّ وفجأة يَغيب قوم “ثمود” عن مصادر التاريخ ولا نعرف متى و لا كيف كان ذلك لكن ما نعلمه أنّهم لم يغيبوا عن ذاكرة الشعراء العرب الذين عاشوا قبل الإسلام ولا عن قائمات علماء الأنساب.
أمّا النبي صالح فقد أرسله الله إلي ثمود وهذا حسب ما جاء في القرآن أمّا الفترة التي بُعِث فيها صالح لثمود لا يمكن حصرها بالضبط لكن يمكن أن نقول أنّها قبل 161 والخلاصة هي أنّ قوم ثمود وجدوا بالفعل –نقول هذا لغير المسلمين لأنّ المسلم يعرف هذا ويصدّقه إذ جاء في القرآن الكريم ـ كما أنّهم انقرضوا في ما بعد وهذا لا غبار عليه ولا يمكن التشكيك فيه إذ قوم ثمود وقصّتهم مع صالح ليست مجرّد اختلاق حيث تركوا أثرا في التاريخ وفي الذاكرة وفي علم الآثار و آثارهم من حسن حضّنا أنّها ظاهرة للعيان وتوحي بأشياء للعقول ولذاكرة الرواة.
إنّ الله وهو يكلّم الناس بلغة القصّة والحكاية الكونيّة يبعث برسالة يمكن لكلّ واحد من الناس أن يفهمها حسب فطرته وبكلّ ما في الحكاية من ثراء ومن مُنْطلق انتظاراته وتبعا لقدراته العقليّة واستعداد مِخْيّاله للإحساس والتفاعل. ثمّ إنّ كلّ السُور التي ذكرتْ فيها ناقة الله هي مكيّة ويمكن تحديد فترة نزولها بين 610 و622 وأقدمها هي السورة 91 في ترتيب المصحف و 26 في ترتيب النزول وهي “سورة الشمس”.
كلّ هذه السوّر التي ذُكِرتْ فيها ناقة الله يبعث الله من خلالها للبشريّة نفس الرسالة وهي عواقب الظلم وعدم العدل ويتجسّم هذا الظلم في الحرمان من الماء لا بالنسبة للإنسان فقط لكن نحو الحيوان كذلك وأنّ هذا الظلم هو سبب الدمار فكلّ الحضارات التي أقامتْ معالم عظيمة وجبّارة من الحجارة الصلبة بعرق الإنسان بصلف وتحدّي ظنّا من أصحابها أنّها لا تهدم ولا تنمحي يمكن أن نشاهد اليوم أنْقاضها حيث لم يبق منها إلّا الرُكام والخَراب وانطبقت عليها مقولة “تايبي” الذي يقول ما ترجمته تقريبا “كلّ الحضارات ذائقة الموت”.
فكلّ رسل الله- والمجسّمين في موضوعنا في صالح الذي يعني اسمه فاعل الخير-حذّروا من الإسراف ومن التوزيع غير العادل وغير المنصف للثروات، وحذّروا كذلك من الظلم الاجتماعي وتخزين المال والثروات على حساب الذين تركوا دون نصيب والذين استُغِلّوا من كلّ المستبدّين والظالمين الذين لا يعرفون العدل والذين لم يتركوا إلّا خرابا شاهدا على تعسّفهم واستبدادهم، والقرآن كذلك يرسل نفس هذه الرسالة وجاء ليحذّر الإنسان من غرائزه السيئة إن هو لا يَنْأ بنفسه الأمارة بالسوء وإن هو لا يطهّرها من ميولاتها الفاسدة لأنّ الإنسان بفطرته كما خلقه الله هو قادر على الخير والشرّ فهو حرّ يمكن أن يزكّي نفسه ويطهّرها كما يقدر على تدنيسها وقد يذهب به هذا التدنيس إلى درجة أن يمنع الماء عن من هو في حاجة إليه.
يتبع….