يوميات مواطن حرّ: الفايسبوك والإبداع المتروك

كتب: محمد بوفارس
تراهم صغارا في بهو العمارات منغمسين في فنون – التشاتات – عبر المواقع الفايسبوكية متخفين عن الرقابة الابوية ومتحصنين بالبعد الجغرافي لتجمعاتهم السكنية ولا احد يسأل عما يغرفون دون رقيب من المساوئ التكنولوجية التدميرية للعقول البناءة والذكية وهنا اسعى مع الكثير من النفوس الاصلاحية الى افشاء الرقابة التقويمية والتقييمية في البيئة الثالثة التي زادت انهيارا بعد تفشي غياب الرقابة الابوية لان الكل غارق في الكسب الحلال خصوصا في عصر جائحة الأمراض الكورونية خوفا من تنامي الأعراض والهروب الى الحجر الصحي الممل والدافع الى عدم الاحتمال لان الوضع المالي لا يحتمل…ولعل التغاضي على الوضع الحالي الممل يجد الشبان في حله بالانغماس الطويل في اللهو بالفايس بوك والتغاضي عن الشعور والاحساس بما يخالج عقول الناس …واللعب بالفايس بوك غرق فيه جل الناس شيبا وشبابا وكثيرون هم المدمنون حتى ان كثير هم حملهم نسيان احوالهم وهم لا يشعرون فالزمان عنهم غائب والمكان عنهم كذلك وحتى ان استفاقوا قليلا عادوا إليه ليعانقوه طويلا…ويبقى الحل العربي من مصدر إقناع غربي…ومن شدة الهوس بالفايس بوك المغوار احس ان العدوى اصابت الكبار والصغار حتى انه اذاب الحوار وابعد جوار الجوار والعاقل هو من يعيده التفكير الصواب الى تجديد العلاقة لراحة البال والابتعاد عن سراب الخيال وتجديد حوار الجوار وتنظيف أجواء الحوار مع الجوار..
تغريدات حروف الفايس بوك
ف* فز بنفسك يا ولدي الكريم فابحارك الطويل في الفايس بوك متعب كثيرا وقد يوصلك الى التعتيم
أ* اسرح وافرح وامرح واتيه في الاحلام واغرد شاديا في الضياع وانسى آلامي
ي* يسألني الحيز الزمني اين قضّيتني يا لاعبي فاردّ عليه تائها غائبا عن وجودي :في متاهات الاعيب تعبي
س* سندي في كل متاهات الفايس بوك هو تمكني من الانترنات وتواصلي المضمون والمدعوم في انغماسي الطويل في نسيان المعاناة
ب* بعنا الافادة بفراغ معلومات واهية دون فائدة او اعتبار وغرقنا في ضياع الزمان والغوص في فراغ التكرار
و* وغرقنا في محيط الضياع والبحث بجدية غريبة عن كل أنواع الضياع ولم نجد حلولا جدية لمجابهة الانصياع…
ك* كلما عزمت على الهروب مما ألاقيه من مداومة الإدمان أعود إليه بكل حزم جديد من نشوة اعادة الادمان…