يوميات مواطن حر: بكاء الغربة إغتراب

كتب: محمد بوفارس
حتى وان سالت الدموع على ارض الغربة مدرارا فإنها لن تتفاعل معها وتواسيها ببكائها ولو اعتبارا
**
الاجترار اذا توحد معه التكرار وتواصلا على نفس الوتيرة كل نهار لا يمكن الا تسجيل جديد للانهيارات لكل مشروع حلّ منشود
**
واذا لم نبارك مجهود المجتهدين في جميع ميادين الرقي والخير قولا وفعلا واعتبارا كيف نجدد طاقاتنا الرائدة ؟
**
قد يسمع الوجع الوجع ويحس به والألم وقد لا يحس به من يكون قريبا من انتمائه البشري في محيطه السكني
**
كم تمنيت ان ارى أمسي المشرق والصحي والجميل في مرآة واقعي الواقعي لغدي في خضم ما يحيط بنا من أهوال جائحة كورونا
**
قالت جدتي
في وطني كثير سياسيينا يصنعون الرياح لمراكب التغيير والحال أننا لا نملك لا بحارا ولا مراكب صيد او سفر
**
كثرت الحوارات السياسية وتبعتها التحاليل البيزنطية حتى ضيعنا نجاعات الحلول المرجوة واندثرنا في أعماق الضياع