يوميات مواطن حر: عيد سحر العيون

كتب: محمد بوفارس
ما احلاه سحر عينيك يا اميرتي فمنذ تعارفنا لم أصل الى كنههما الغارق في العشق العاشق وحتى في عيدنا لم ار مثل الاحتفاء بعيدكِ
**
احلم بحلم يعيدني الى سالف احلامي الواقعية
واحس به كل ليلة يطرق بابي ولا يعانقني بايجابية
**
في رمضان شبعنا ايمانا وسهادا ولم نشبع حتى نصفا بنومنا
**
كلما تذكرت امسي انسى يومي والخوف الذي يقض مضجعي كيف يعود بي غدي الى ما قبل ولادتي
**
كلما تذكرت جائحة كورونا اتذكر كمامتي لانها تحيرني ويحيرني موضعها من وجهي فتارة اراها على فمي وطورا على اذنيّ ومرة اخرى على اعيني والحال انني دوما واقف حذر على سهادي
**
كلما اخطات في تعاملي مع واقعي اعض لساني ومن كثرة اخطائي فقدته امام شماتة احداث الواقع المرير
**
اذا كان السهاد قد اقنعني وافتك مني احلامي فماذا تراني فاعل لاسترجاع آهاتي وقناعاتي بان النوم اصبح متاهة من متاهاتي