يوميات مواطن حر: كيف تحتلني دمعتي ؟

كتب: محمد بوفارس
كيف تحتل دمعتي ساحة يديّ وحين احاول ارجاعها من حيث اتت لتذوب مأساتي تراني اذوب حسرة عليها ودمعها الغزير
**
عين نبض الضمير هي راحة المصير وحتى تشفى من الحزن لا بد من تجلي الموعود بالامل الكبير
**
لم اعد افكر في غدي كما في طفولتي والان تراني اتحسس جسدي وافكر فيما تغير فيه لانه – الحق الحق- لم اعد اعرف جغرافيته التي كانت
**
اكسير الحياة هو حياة السعادة والحرص على العبادات والسير قدما في طريق الرشاد والصواب وتجديد الايمان بايمان المفازات
**
في القدس البكاء يبكيه مجددا النحيب والبكاء
والمسلمون والعرب جامدون ونائمون على حد سواء
**
وكيف انطقها عيدكم سعيد والقتامة تحلق فوق القدس الشريف لكن مادام في العمر بقية تراني اامل في الغد تحريرا قادما مع البقية بعون الله
**
مجنون 1:عجبي من جامعة العرب لا تجتمع الا يوم يخرب الاقصى الشريف ومنذ نشأتها لم نسجل لها موقفا يشرفنا
مجنون 2: يكفيها التوصيف في دهاليز الظلام والوقوف معنا صفا واحدا في تجديد احلام الأوهام