‫فضيحة نصف نهائي كأس تونس: فوضى وإصابة 5 لاعبين من النّادي الصفاقسي بسبب الشّماريخ (صور)‬

‫تأخّر انطلاق مباراة الدّور نصف النّهائي لكأس تونس بين النّادي الأولمبي للنّقل وضيفه النّادي الرياضي الصفاقسي بملعب علي البلهوان بملعب الملّاسين لمدّة 20 دقيقة بسبب الفوضى العارمة بمحيط الميدان نتيجة هيجان جماهير الفريق المحلّي وإلقائهم بالمقذوفات والشّماريخ في اتّجاه لاعبي السّي آس آس – الشّيء الذي أدّى إلى إصابة لاعبين اثنين أساسيّين من فريق النّادي الرياضي الصفاقسي وهما فراس شوّاط ومحمّد علي منصر.‬
‫هذا الأخير أصيب بحروق على مستوى الوجه استوجبت نقله خارج الميدان وإسعافه.‬
‫ولم تمض سوى 5 دقائق حتّى أصيب لاعب السّي آس آس عزمي غومة بشمروخ موجّه من الجماهير – وهو ما أدّى إلى توقّف اللّعب لمدّة 5 دقائق. وقد احتجّ لاعبو الفريق الضّيف على تواصل إلقاء الشّماريخ وطلبوا من الحكم عامر شوشان إيقاف المباراة، دون جدوى. ‬
‫لم تمض سوى دقيقة واحدة عن استئناف اللّعب حتّى توقّفت المباراة من جديد بعد نجاح النّادي الرياضي الصفاقسي في افتتاح النّتيجة في مطلع الدّقيقة 11 بواسطة المهاجم حسام بن علي إثر عمل تمهيدي من زميله المدافع محمّد بن علي.‬
‫بعد توقّف للّعب لبضعة دقائق، تمّ استئناف المباراة وسط أجواء متشنّجة ومتوتّرة… وفي الدّقيقة 21 أصيب لاعب النّادي الصفاقسي محمّد بن علي بحروق على مستوى السّاق استوجبت إسعافه. كما تعرّض الحكم عامر شوشان لإصابة خفيفة على مستوى السّاق – لتتوقّف المباراة مجدّدا لمدّة 3 دقائق، قبل استئناف اللّعب.‬
‫في الدّقيقة 28 تمكّن الضّيوف من تضعيف النّتيجة بواسطة اللّاعب وليد القروي إثر توزيعة من المدافع محمّد بن علي (0 – 2) ، لينزل وابل من الشّماريخ والمقذوفات على الميدان، ويصاب لاعب السّي آس آس حسام بن علي على مستوى الرّأس، ويتوقّف اللّعب مجدّدا قبل استئنافه وسط هدوء نسبيّ للأجواء المحيطة بالميدان. ‬
‫الدّقائق الأخيرة من عمر الشّوط الأوّل، الذي انتهى بتقدّم الضّيوف (0 – 2)، شهدت تواصل إطلاق الشّماريخ في اتّجاه لاعبي السّي آس آس – الشّيء الذي ينبئ بمزيد التّطوّرات على مستوى هذه الفضيحة الكبرى خلال الشّوط الثّاني!‬
‫محمّد كمّون ‬