رائف بن حميدة يكتب لكم : جريمة النخبة العربية والجامعة العربية في حق ليبيا!

29 أفريل 2019  (08:45) صالون الصريح

كتب رائف بن حميدة

 حين إنطلقت الأحداث بالشرق الليبي  اتصل الأمين العام للأمم المتحدة بانكيمون بالقذافي مستفسرا.فطمّنه القذافي بأن القنوات الخليجية وغيرها تتعمد تضخيم عدد  القتلى وتزعم استعمال الطائرات "لقصف المدنيين"  وأكد له أن عدد الضحايا لا يزيد عن  مئتين نصفهم من القوات الأمنية، ووضح له أنهم كانوا يدافعون عن مقرّاتهم وعن انفسهم  بدليل أن القتلى كانوا هم المهاجمون حيث  سقطوا بجانب المقرات .وبين له أن الكثير منهم  من جماعة القاعدة وأنهم ذبحوا بالسكين كل من قبضوا عليه من قوات ليبيا أو من أنصار الحكومة. ثم قال له في الأخير نحن أمرنا قواتنا بإخلاء المقرات دون قتال وتركنا المنطقة الشرقية لهم ...( ويوجد تسجيل آخر مماثل بين القذافي وأحد  كوادره بعنوان :مكالمة القذافي والطيب الصافي الثورة في بدايتها).

هذا الكلام اثبتت الأحداث صحته تمام  وأثبتت كذب القنوات والأباطيل  الإخوانية والوهابية.وكلنا يذكر كيف انهم  أشاعوا منذ الأيام الأولى سيطرتهم على "كل ليبيا" ولم يبق للقذافي سوى "باب العزيزية" ثم اشاعوا هروب القذافي الى فنزويلا  وهي افتراءات  كذبها خروج  القذافي بنفسه يوم 22 فبراير بخطبته الشهيرة" دار دار زنقة زنقة" حيث قال لتأكيد  سفالة الدعايات المغرضة : " ألم يقلوا لكم القذافي هرب الى فنزويلا ؟ها أنا الآن أمامكم!..ومن يراجع أحداث ليبيا يتأكد بأن القذافي تم اسقاطه "بتفجير قنبلة إعلامية نووية" وهي التي مهدت الى التدخل الدولي الخطير بكل سرعة وقوة . ولقد بلغ بهم البهتان إن قالوا أن أمه يهودية( انظر الفيديو : فضيحة كبرى اصل القذافي واسمه الحقيقي...والبهتان واضح وضوح الشمس ولا ينطلي إلا على التافهين ، لكن ما أكثرهم! فكيف لجنرال في الجيش يقرأ هذا  "الخبر الخطير" الذي  يهم رئيسه طيلة 42 سنة من ورقة!.. مع العلم أن اشاعة هذه الكذبة كان ليلة سقوط باب العزيزية  حيث كنتُ ليلتها  اتابع الجزيرة (بدليل أنه كان بجانب الصحفي في الأستوديو عبد الرحمان شلغم الذي تحاور معه فيما بعد حول "هذا الخبر الخطير" !!)...وعموما المؤامرة الدولية على ليبيا واضحة، فهل يعقل في مدة وجيزة  يتم اسقاط ليبيا من الجامعة العربية ثم من الأمم المتحدة ثم يتم الإعتراف بالمجلس الإنتقالي ثم يتم استصدار القرار1973 بمزاعم "غطاء جوي لحماية المدنيين" ثم يبدأ الناتو الهجوم  الرهيب ،وكل هذا خلال شهر ويومين فقط !( بينما فلسطين الجريحة مهملة منذ 7 عقود !!)..

فهل معقول ان ترتكب  الجامعة العربية هذه الجريمة دون ان تتعظ بما حدث للعراق،فتجعل منهما عبئا ثقيلا على دول الجوار بعدما كانت هي، ناهيك عن العراق، مورد رزق لأكثر من مليونين من مواطني دول الجوار !!

القذافي رحمه الله،علاوة على طرده للقواعد الغربية التي كانت جاثمة على ارض بلاده قبل ثورة الفاتح  وطرده للشركات التي كانت تحتكر الثروة النفطية ( انظر الفيديوالقصير: حفتر يمجد القذافي والفاتح ثورة شعبية) علاوة على هذا ،فمن المآثر التي كان يفاخر بها في آخر أيامه هو انتزاعه من إيطاليا إعتذارًا  رسميًا عن جرائمها في حق ليبيا خلال الحقبة الفاشية، ولقد كان الإعلام الليبي كثيرًا ما ينشُر صورةَ  الرئيس الإيطالي برلسكوني ينحني لتقبيل حفيد عمر المختار!..أما التعويضات التي انتزعها فهي خمسة مليارات دولار تنفقها إيطاليا على  البنية التحتية طيلة عشرين سنة( وهذا ليس بالمبلغ الزهيد، فلو نضعه في تونس فسيكون نصيب كل ولاية 3 مليارت من المليمات في كل شهرعلى مدى عشرين سنة متواصلة !!) وإذا كان القذافي فعل كل هذه المآثر فمذا فعل المناوؤون  بإسم "الديمقراطية والخلافة السادسة"!؟ إن ليبيا التي تعدادها حوالي 6.5 مليون  بلغ عدد المهجرين منها  خلال قصف الناتو،و بحسب احصائيات مُدعمة : مليون وربع بمصر، نصف مليون بتونس(وهذا يعني أن المهجرين بتونس  كانوا  في تلك السنين  يكلفون صندوق التعويض، البالغ حوالي 4000  مليار مليم، حوالي400مليار في كل سنة منذ تهجيرهم !!...فهل وجدنا من قدم لنا "هِبة" بمثل هذا الحجم  أوحتى قرضا بلا  فائض؟؟؟) و18ألف بالجزائر، 50ألف بالمغرب،20ألف بين تشاد ومالي والسودان، و100ألف بين مختلف الدول الأخرى.وهذا يعادل ثلث ليبيا! فهل هذا معقول بإسم "ديمقراطية"...ديمقراطية ليبرالية مائعة متفسخة  تزيد في التخريب والتلويث  الى درجة انها تجعل المواطن والمستثمر  يكره بلاده ويفر منها !!

ومذا عن عدد القتلى ؟ : المجلس الإنتقالي الليبي نفسه يقر في أواخر  اوت 2011 بأن العدد بلغ 50ألف !!! ( اكثر من نصفهم من الجيش الليبي. وهذا لا يستغرب،فعدد طلعات الناتو بلغت 26 ألف طلعة جوية منها 9 آلاف هجومية. ناهيك عن مختلف الصواريخ  البرية والبحرية والأسلحة المحظورة..أما عدد القوات الأجنبية  المشاركة على الارض فكان على النحو التالي:  امريكا 8507 ، بريطانيا 1300 ، فرنسا 800 ، أسبانيا 500 ، كندا 560 ، رومانيا 205 ، هولندا 200 ، بلغاريا 160 ، بلجيكا 170 ، السويد 122 ، النرويج 140 ، قطر 60 ، الامارات 35 ، الاردن 30 ، الدنمارك 120..دون حساب ما قتله "التوار"!!.)

 وإذا كانت التعويضات التي حصل عليها القذافي من أيطاليا كما ذكرنا هي 5 مليار دولار وهومبلغٌ معتبرٌ كما بيّنا آنفًا ، فكيف إذا عرفنا أن خراب البنية التحتية  المدنية  والعسكرية التي احدثها الناتو أكثر من 200مليار دولار بحسب  مصادر فرنسية وروسية!!... فهل من مقارنة بين 5 و200 !!..( هذا ناهيك عن 170مليار دولار من السيولة تبخّرت!!  وكذلك مئات الأطنان من الذهب!!...)فهل من مقارنة بين الذي  يبني بلادها طوبةً طوبةً ومن يهدمها بالجملة !!؟ ..ومذا عن  سوريا واليمن والعراق وأيضا السعودية التي ابتزها الرئيس الأمريكي ترومب في حوالي 400مليار بإسم "إقتناء أسلحة" ..يكفي في نهاية المطاف فقط أن نذكّر بأنّ التكلفة الجملية للثورة التونسية ومجمل تبعاتها، رغم أنها كانت سلمية ، فاقت 40مليار دولار!!

كنتُ بالجماهيرية وكان لي صديق مثقف و دبلوماسي ليبي سبقَ له وإن اشتغل سفيرا بالجزائر وبموريطانيا وبقبرص، وذات مرة  قال لي "ليبيا خلال الخمسينات كان سكانها اقل من مليون وكانت بائسة و في رأس قائمة الدول المحتاجة للمساعدات الإنسانية قبل حتى أثيوبيا"وأعتقد أنني أجبته حينها ومن باب المجاملة  بأننا نحن أيضا في تونس كنا كذلك  رغم أن بلادنا افضل من الناحية الزراعية.فكلنا في الهم شرقٌ "وما مرّ عام إلا والعراق فيه جوع" كما أنشد بدر السيّاب...

وإذا كانت هذه حقيقتنا الضعيفة  المزرية، فهل يعقل ان  يتم العبث بمئات المليارت من الدولارات، وهي مبالغ لويتم توظيفها ترفعنا الى مصاف الدول الصناعية!؟...وكل هذا بإسم "الديمقراطية" ! ! 

في مؤتمر صحفي بطرابلس أعلن  الأمين العام لحلف شمال الأطلسي  -راسموسن- انتهاء العملية  في ليبيا منتصف ليلة الاثنين 31 أكتوبر 2011معتبرا  "انتهاء  فصل ناجح في تاريخ حلف شمال الأطلسي  وبداية  كتابة فصل جديد في تاريخ ليبيا"  وأعرب عن فخره بالدور الذي قام به الحلف في ليبيا، مخاطباً الليبيين بالقول: "أمر عظيم أن أكون في ليبيا.. ليبيا الحرة، لقد تحركنا لحمايتكم  وأصبحت ليبيا في نهاية الأمر حرة...

إلهذه الدرجة تصل  المسخرة!؟؟ لقد صدق الشابي حين كتب مخاطبا التدخل  الإستعماري : إنّ السلامَ حقيقة مقلوبةٌ * والعدلُ فلسفةُ اللّهيبِ الخابي!!  او  معروف الرصافي حين تدخلتْ بريطانيا في العراق وكونتْ مجلسًا للعملاء الملكيين كتب: علمٌ ودستورٌومجلسُ أمّةٍ* الكلُّ عن المعنى الصّحيحِ محرّفٌ...

خلال قصف الناتو لليبيا كتبتُ عدة مقالات صحفية  ودخلتُ في عدة مناقشات ومجادلات  ومازلتُ أذكر  نوعية خطب المساجد التي كانت تحت السيطرة الإخوانية والوهابية المؤيدة لذلك  الغزو التآمري(ولقد إضطررتُ بسبب تلك الخطب المجنونة الى مغادرة  المسجد ثلاث  مرات!) ولقد كنت أحيانا أدخل في مجادلة مع الأئمة لتنبيههم من مغبة إتباع الخدعة الإستعمارية ،لكن ذلك لا يزيدهم  إلا عنادا وإصرارا  وقد ينعتونك بالمعادي للإسلام !.فهم لا يستمعون إلا الى كبيرهم القرضاوي يتبعونه كالعميان( وهو الذي مازالت خطبه الإجرامية مسجلة  بالشبكة  : لو بُعث  محمد من جديد لوضع يده بيد الناتو.!.. وأيضا الفيديو المفرط  في الهرطقة: القرضاوي يفتي بإهدار دم القذافي  من استطاع أن  يتقرب الى الله بقتله فليفعل ودمعه في رقبتي !!! وفي خطبة   شبّه إمامٌ إخواني  حلف الناتو ب "الطير الأبابيل"!!..وإمام آخر شبه حلف الناتو  بحلف الفضول!...ومازلت اذكر  في تلك الأحداث الأليمة  حجم التهجمات والمشاكسات بسبب  مقالي الذي نشرته الشروق - مذا يجري في ليبيا، هل هي ثورة أم الفوضى الخلاقة؟- وهو مازال منشورا بالشبكة).

وليس الإخوان فحسب من تآمر على ليبيا ( وكذلك سوريا) بل حتى جل الوجوه الإعلامية المحسوبة على "العلمانية" التي نشاهدها كل يوم بالتلفزات كانت هي ايضا من الداعمين ل" التـــوّارْ"..بل وحتى العديد من ادعياء القومية ومنهم  شلة "التيار القومي التقدمي" حيث نشروا بيانا بإسمهم دعما ل" التـــوّارْ"..هذا ناهيك عن المرزوقي الذي قام حينها بمحاضرة  فاخذتُ مداخلة حماسية لكشف المؤامرة على ليبيا وتفاهة النخبة التونسية والعربية،ولقد كانت مؤثرة حيث  اهتزت لها القاعة بالتصفيق الذي لم يحضى به حتى  المرزوقي نفسه (  ويبدو أن ذلك حز في نفسه،  فبعد بضعة  اسابيع  قرأت حينها خبرا صحفيّا : المرزوقي يحاضر بقفصة ويدعو الى سحب السفارة التونسية من طرابلس وتحويلها الى بنغازي(  وطبعا كان يريد بذلك  دعم  " التـــوّارْ") ومعلوم  فيما بعد ،حين تم قتل القذافي رحمه الله كيف احتفل هذا  "الحقوقي" بشوارع تونس مع" التـــوّارْ" وهم يغنّون  له ويكاد يرقص  وسطهم  : إرفع راسك فوق* انت ليبي حر.. إرفع راسك فوق* انت ليبي حر!..

كلمة ختام : إن ما حدث بليبيا مؤامرة  اعترف بها فاعلوها انفسهم،فبرلسكوني سنة2013  قال : ماحدث بليبيا تدخّل وليس ثورة... وكذلك ساركوزي الذي قال بقناة فرانس 24 "الليبيون لم يقوموا بأي ثورة على الإطلاق وأنما هي  "ثورة"قامت بها فرنسا"...دون ان ننسى طبعا  الفيديو القصير : حمد بن جاسم تهاوشنا على سوريا!!...فأين النخبة "الفكرية" العربية؟؟ وأين الجامعة العربية؟؟؟ وهل هكذا "الديمقراطية" ؟؟؟ ...

لا حول ولا قوة إلا بالله !