مرتجى محجوب يكتب لكم : لقد اسمعت لو ناديت حيا ..ولكن لا حياة لمن تنادي

13 جوان 2019  (11:45) صالون الصريح

كتب مرتجى محجوب

لا يستمعون لصيحات و استجداءات نسبة كبيرة من المواطنين والمواطنات ممن لم يعودوا قادرين على مجابهة تكاليف الحياة الملتهبة ولا يحسون بنبض الشارع وبالقينية والكساد ومؤشرات العنف المادي واللفظي المتزايدة بشكل مفزع

انها حكومتنا الصماء و احزابها المشكلة لها و التي ستزداد حتما مع اقتراب موعد الانتخابات و نية رئيسها في الترشح  و ما يستوجبه الأمر من تحضيرات و استعدادات ، صمما على صمم ! 

ماذا عساني أقول لشعبنا الكريم : توقفوا عن الصراخ!

اربطوا على بطونكم!

انتظروا فان الفرج قادم مع المنتخبين الجدد!....

لا حول و لا قوة الا بالله  

ناشط سياسي مستقل