ألفة يوسف : سأترك جسدي للديدان‎

11 جويلية 2019  (09:32) صالون الصريح

كتبت الفة يوسف   

أنا امرأة بسيطة أومن أن الحقيقة ليست في العقل وحده...

يسخر مني كثيرون، لا يعنيني الأمر...
العقل والحواس من وسائل الإدراك، لكن ليست وحدها...
أومن بالحدس، والإحساس القلبي، وتأثير الأماكن، والعدالة الإلهية، وقيمة العفو ورسائل الأحلام، وسلطان المحبة...
أؤمن اصلا أنني لست كائنا ماديا جوهرا، وإنما كاننا روحانيا يحيا تجربة بشرية، وهذا ما يقر به كثيرون...
هذا الكون كبير، جميل، معقد، رائع، نعمة من الله، وله مداخل متعددة، فلماذا يريد البعض حصرها في المدخل المادي فقط؟
وهذا الجسد، سأتركه آخر الحكاية للديدان تتمتع به، ولن يعنيني الأمر لأني سأواصل المشاهدة، مشاهدة الحكاية...