تخربيشة : أنا الطفل الذي فرح بفرحتكم

12 جويلية 2019  (14:49) صالون الصريح

كتب ولد حداد باب الجديد           
كلنا فرحنا و "شخنا" و"تفرهدنا " بانتصار اولادنا في "كان" مصر ....ذلك شيء لاريب فيه ...فلقد كانت الفرحة عامة ...وطاغية ...وعارمة ...ولكن انا شخصيا الذي فرحني اكثر ...واسعدني اكثر ...و"نعوشني" اكثر ...هل تعرفون ما هو ...
لقد افرحتني فرحة الناس ...وعندما كنت ارى واسمع والاحظ "شيخة" الناس ...كنت كالطفل الصغير الذي عثر على امه من بعد غياب ...وضياع ...وفراق ...
امس والى اليوم انا طفل يبكي من شدة الفرح ...والشعور بالطمانينة ...   
الحمد لله على نعمة الشعور بالانتصار والفوز والتفوق والتميز
سنوات طويلة حرمنا فيها من الفرحة وهي حق من حقوق الانسان ...ولكنهم لا يعلمون ...