تقرير خاص/ من بينهم الراحل قائد السبسي..قائمة زعماء دول تجاوز سنهم الثمانين عاما

26 جويلية 2019  (19:45) تقارير خاصة

بعد وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي عن 92 عاماً، تراجع عدد القادة التسعينيين في العالم إلى ثلاثة، وسط وجود نحو عشرة مسؤولين آخرين يتخطون الثمانين.
يعدّ رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد (94 عاماً) أكبر مسؤول منتخب في العالم. ولد في 10 جويلية 1925 وترأس حكومة بلاده بين 1981 و2003، وعاد إلى السلطة في ماي 2018.
من جانبها، سجّلت ملكة انقلترا اليزابيت الثانية رقماً قياسياً بعدما مرّ 67 عاماً على اعتلائها العرش. وورثت الملكة (93 عاماً) والدها جورج السادس في 8 فيفري 1952 إثر وفاته.
بدوره، أصبح الشيخ صباح الأحمد الصباح (90 عاماً) أميراً للكويت في جانفي 2006. وهو أخ غير شقيق للأمير الراحل جابر الأحمد الصباح.
وأعيد انتخاب رئيس الكاميرون بول بيا (86 عاماً) لولاية سابعة من سبع سنوات في 2018. ويوصف بـ«ابي الهول»، ويحكم البلاد منذ 1982.
وفي غينيا، لا تزال ثمة شكوك حول احتمال قيادة الرئيس الفا كوندي (81 عاماً) لتعديلات دستورية تسمح له بالحصول على ولاية رئاسية ثالثة في 2020.
وفي دولة ليسوتو، يتولى توم تابان (80 عاماً) رئاسة الوزراء منذ 2017.
وفي مالاوي، أعيد انتخاب بيتر موتاريكا الذي احتفل بعيده الثمانين في 18 جويلية، رئيساً في ماي الماضي في انتخابات مثيرة للجدل. وهو في السلطة منذ 2014.
خلف الملك سلمان (83 عاماً) سلفه عبدالله في 23 جانفي 2015 على رأس المملكة العربية السعودية. ويتسلم نجله محمد (33 عاماً) مسؤوليات واسعة مثل منصبي ولي العهد ونائب رئيس الوزراء منذ 2017.
من جانبه، اعتلى ملك النروج هارلد الخامس (82 عاماً) العرش عام 1991.
يبلغ مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي 80 عاماً، وتولى هذه المسؤولية خلفاً لمؤسس الجمهورية الإسلامية روح الله الخميني الذي توفي عام 1989.
من جانبه، اختير البابا فرنسيس (82 عاما) ليكون الحبر الأعظم في 13 مارس 2013، وهو بالتالي رئيساً لدولة الفاتيكان.
وفي لبنان، انتخب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية عام 2016 لولاية من ستة أعوام، وهو حاليا في الرابعة والثمانين من العمر.
ويرأس بونغناغ فوراكيت (81 عاماً) دولة لاوس الآسيوية الصغيرة منذ 2016