المنجي الكعبي يكتب لكم : لمحات

19 أوت 2019  (14:35) صالون الصريح

كتب المنجي الكعبي

اللغة تسمح بتسمية الشيء بما ينطبق عليه حقيقة أو مجازاً في أحد وجوه تطوره. فالمترشح للانتخابات الرئاسية هو مترشح حتى قبل أن تعلن الهيئة على قبول ترشحه لديها أو رفضه.

فإذا كانت للهيئة عناية بعدم التباس الأمر لدى غيرها، بين مترشح ومقدم طلب للترشح، فالأصلح تأخير الإعلان عن النتائج (المسماة بالنهائية) الى مرحلة ما بعد استيفاء واجبات الترشح، حتى لا تسخر المدة الفاصلة بين إعلان فتح باب الترشح وإعلان تلك النتائج لإعلانات يومية، لا تخدم سوى الدعاية المجانية للمتنافسين بسبب ما يعمد اليه بعض المترشحين المسمّين بغير الجدّيين من استغلال هذه الفترة لتداول أسماء بعينها في هذه الاعلانات وفي وسائل الإعلام للإشهار لها.

فهنا خرق لمبدإ التنافس الذي يوصي به الدستور في توطئته. وللهيئة أن تتبع ما يتبع عادة في المباريات والمسابقات وغيرها من التظاهرات التي يحافظ على واجب السرية في بعض معطياتها قبل الانطلاق تحسباً للنتائج.

تونس في ١٨ أوت ٢٠١٩