أحمد ذياب يكتب : رسالة إلى ابنتي

12 سبتمبر 2019  (10:07) صالون الصريح

كتب أحمد ذياب

يوم الأحد 15 سبتمبر 2019أعلم أنّك قد تكونين تجاوزت الثامنة عشرة ربيعا.

كم جميل هذا العمر!!

وكما حرصتُ على تسجيلك ضمن القوائم الانتخابية فها إنني أؤكد عليكلاصطحابيإلى مركز الاقتراع لاختيار رئيس للجمهورية التونسية. وسوف تختارينه بنفسك بقلم حبرُه لا يمحي. وسوف أختار رئيسا قد يكون هو نفس اختيارك...

صحيح أن نقاشات حادة تمت بيننا في هذه الأسابيع الأخيرة.. وبدا لي أنني أقنعتك ببعض الاختيارات... ثم لعلك أقنعتني بتغيير اختياراتي التي بدت بديهية بالنسبة إلي قبل نقاشنا الواضح والصريح.

أعلم أنّك تهابين بعض من تجاوزه الدهر بأفكاره الرجعية القروسطية.. وشرحتُ لك أن القرون الوسطى في وطننا العربي قد عرفت من حكّموا عقلهم ورفضوا النقل.. وصحيح أن هؤلاء الذين حكموا عقلهم وناقشوا البديهيات بما في ذلك ما صدر بوضوح في نص ديني، قد تعرّضوا لكلّ المضايقات وتعرضوا للتنكيل وتعرّضوا للقتل... لكن هل ضرّ شاة تعذيبا بعد قتلها.. ؟ المهمّ أنني بينت لك أن بعض من يتشدّق من المترشحين بإعمال العقل هو في الواقع رجعي لدرجة أقسى ممن ينتمي بوضوح إلى فكر إسلامي بل وحزب ديني...

ثمّ ناقشنا موضوع بعض المترشّحين المتهمين بقضايا حق عام أو قضايا تبيض أموال.. وذكرت لك أن الديمقراطيات العريقة على سبيل المثال تسمح لوزير ألصقت به تهمة ما حتى وإن خرج منها بريئا، قلت تسمح له بالاستقالة بل وتدفعه لذلك حتى يبرئ نفسه... وكان لك رأي مخالف إذ أكّدت على حقهم في الترشّح... لأنّ الدستور يطلب ذلك... ويسمح به... وإن كنتِ على حق مبدئيا فإنّ الأمر قد يكون خطيرا جدا.. لأنّني في عمر يشكّ في  المترشح نفسه.. ذاك أنّ نجاحه سوف يترك في نفسي شكا طيلة خمس سنوات كاملة على الأقل.. فالحصانة سوف تحميه والشك يلاحقني لخمس سنوات... أماّ لو إنّه لم يترشح وسحب نفسه فإنني سوف أكون ممن يدافع عنه بصورة لا تدع مجالا لأيّ شك... فأنت تعلمين أنني مثل غيري تعرضت ذات يوم إلى تهمة باطلة... وقد تألمتِ كثيرا يا بنيتي. وتألمت لألمك أكثر مما تألمت من ظلم التهمة نفسها... لكنها الحياة... من منا لا يتعرّض لحادث ما؟

ثم تعرضنا في نقاشاتنا إلى بعض البديهيات ووصلنا إلى نقاط اتفاق سوف ينطلق كلّ منا في مقصورته إلى وضع علامة أمام مرشح يختاره، وها إني أذكرك باتفاقاتنا:

ــ أولا: أن نرفض قطعيا من لا ينظر إلى المستقبل ولا يحترم حرية الضمير ولا يحترم حرية الجسد... ولا يحترم الأقليات.. ولا يقرأ أمر الطفولة المغلوبة على أمرها والمهمشة ولا يبصر إلى الأطفال إلاّ إذا كانوا ضمن عائلة مؤطرة... فكم نبغ طفل دون أهل حين احتضنه المجتمع؟ونرفض من ينصب المشانق لمن اختلف عنه في عقيدته، والمشانق لمن رآى في جسده ما لم يحسّ به غيره....

ــ  أن لا نصوت أبدا لمن ثبت أنّه يتعامل مع ملفات فساد حسب المزاج، بل هو مستمرّ في الغور في هذه الملفات بتكديس مال حتى آخر رمق لحملته الانتخابية بحثا عن كرسي.

ـــ أن لا نصوّت لصالح من يريد منا قطع علاقاتنا بتلك الأمم المتقدمة فكريا وصناعيا وأمنيا وعزلنا كما لو وجدت دولة واحدة لا تعوّل على دول أخرى ومجموعات أخرى

ــ أن نخصّص صوتنا لأهميته القصوى، لمن تأكدنا من أنّه ينظر إلى المستقبل بحق ولا يحمل  شبهة بأية صورة من الصور، وأن حزبه الوحيد هو تونس.. وأن رايته الوحيدة هي تلك الراية الحمراء ذات القوقعة البيضاء بنجم وهلال أحمرين.

وأخيرا بنيتي، كنت أعلمتك أن من كان لعوبا في الثلاثين من عمره فسوف يبقى لعوبا في الأربعين ولعوبا في السبعين.... لا تصدّقيه أبدا.. وأن النزيه في الثلاثين سوف يبقى نزيها حتى في الثمانين.. وأعلم أن هذه كانت نقطة خلاف بيننا... فقد أكدت لي قابلية التغيّر لدى العباد... وأعطيتني أمثلة لسياسيين يساريين تحولوا إلى اليمين وحتى اليمين المتطرّف والعكس كذلك...

لكن الطباع لا تتغيّر... فالنهم يبقى النهم.. والجوعان يبقى جوعانا وإن منحته مال قارون.

في هذه النقطة اختلفنا..وقد يكون اختيارنا ضربة نرد.. وهو ما قد يدفع الواحد منا إلى عدم الذهاب إلى مكتب الاقتراع واختيار التمتع بيوم راحة...

بنيتي... قد يندم من أساء الاختيار... لكنّه ندم سوف يكون أقل قتامة وقسوة ممن لم يضع اختياره ضمن صندوق الاقتراع.