تقرير خاص/ «تسونامي» إنتخابي قادم في التشريعية..بعد الرئاسية...مفاجآت صاعدة (صورة)

17 سبتمبر 2019  (18:17) تقارير خاصة

بعد الاعلان عن النتائج النهائية للإنتخابات الرئاسية تشير التحاليل إلى أن الطبقة السياسية التونسية «التقليدية» انتهت و«ماتت» شعبيا بما في ذلك حركة النهضة الذي شهدت كواليسه خلافات كبرى وتمرد ظهر جليا في اجتماعات مجلس الشورى عند اتخاذ قرار ترشيح عبد الفتاح مورو، وشدد اكثر من ملاحظ ان النهضة خسرت خزانها الانتخابي وتمردت قواعدها عليها بالتصويت لكل من قيس سعيد ونبيل القروي،هذا وتوقع المراقبون الاجانب صفعة قوية وتسونامي سياسي كبير في الانتخابات التشريعية.
وحسب بعض المعلومات التي تحصلت عليها «الصريح» من احدى شركات سبر الاراء فان نسبة توقع التصويت للقائمات المستقلة وبعض الاحزاب الجديدة في الانتخابات التشريعية كبير جدا وتجاوز ال30 بالمائة وهو ما جعل عديد الاحزاب الكبرى تراجع حساباتها وتعقد اجتماعات عاجلة قبل ان يحصل العقاب الجماعي حيث ينتظر ان تكون هناك تحالفات انتخابية جديدة،مع العلم وان كلا من نبيل القروي وقيس سعيد رفضا التحالفات الخفية من اجل دعوة انصارهما للتصويت لجهات معينة في التشريعية مقابل مساعدتهما في الانتخابات الرئاسية.
م.م