تقرير خاص: اتهام مجموعة بنكية فرنسية بجرائم إبادة جماعية في السودان

27 سبتمبر 2019  (21:37) تقارير خاصة

كشفت وسائل اعلام فرنسية انه تم ايداع شكاية جزائية يوم أمس الخميس 26 سبتمبر 2019 باحدى محاكم العاصمة الفرنسية باريس ضد مجموعة بنكية فرنسية بتهمة المشاركة في ارتكاب جرائم ضد الانسانية والابادة الجماعية والتعذيب بين 2002 و2008 بالسودان.
واكدت نفس المصادر أن الجامعة الدولية لحقوق الانسان ورابطة حقوق الانسان اضافة الى 9 من النشطاء السودانيين الذين تعرضوا للاضطهاد خلال الحرب الاهلية في منطقة دارفور السودانية منذ سنة 2003 والتي اودت بحياة ما لا يقل عن 300 الف شخص حسب الامم المتحدة كانوا وراء هذه الشكاية.
واشارت الى ان هذه المجموعة البنكية التي سبق ان واجهت اتهامات من منظمات حقوقية بالمشاركة في الابادة الجماعية بروندا انتهكت كذلك الحظر الذي كان مفروضا على نظام الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير.
ولئن نفى ناطق باسم المجموعة البنكية علمه بالشكاية في تصريح لوكالة فرانس براس وتاكيده بانه في جميع الاحوال لا يناقش الاجراءات القضائية فان الثابت ان المجموعة الفرنسية كانت سنة 2014 قد اقرت في الولايات المتحدة الامريكية بانتهاك الحظر في السودان و ايران وكوبا مما تسبب لها في خطية مالية قياسية تبلغ 8.9 ملايين دولار .
واعتبرت الاطراف التي تقدمت بالشكاية ان المجموعة البنكية اعتمدت العديد من الاساليب لغاية اخفاء مصادر الاموال وان نظام البشير كان ربما سقط قبل تاريخ سقوطه الاخير.