بين صفاقس والعاصمة: أوهم عائلته انه يعمل بأحد المقاهي لتكون الصدمة!

09 نوفمبر 2019  (21:51) مجتمع

اكد مصدر امني للصريح، على إثر ورود معلومات وبعد مراجعة النيابة العمومية داهمت يوم امس دورية تابعة لمنطقة الحرس الوطني بصفاقس منزل عنصر سلفي تكفيري عمره 37 سنة قاطن الجهة دون العثور عليه من اجل تعمده تنزيل تدوينات وتعاليق بحسابه الخاص عبر شبكات التواصل الاجتماعي تنتقد النظام السياسي القائم في تونس وتنعت الامنيين والعسكريين بـ«الطواغيت» اضافة الى تعمده تنزيل مقاطع فيديو وخطب تحرض على الارهاب وتمجد تنظيم داعش الارهابي.
وبالتحري مع افراد عائلته افادوا ان ابنهم مقيم بجهة التضامن بتونس العاصمة حيث اكد لهم انه يعمل باحد المقاهي في المنطقة، لكن وتعميق التحريات معهم تبين ان المعني تحول الى ليبيا عن طريق التسلل اين التحق باحدى الجماعات الارهابية المقاتلة في صفوف تنظيم داعش.
بمراجعة النيابة العمومية في شانه اذنت بادراجه بالتفتيش ومباشرة قضية عدلية في شأنه موضوعها الإنتماء إلى تنظيم إرهابي .
م.م