يوميات مواطن حر : يفيض الوادي في البحر فصلا ولا يهيج

05 ديسمبر 2019  (20:13) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
عجبي من وطن يكتب تاريخ مشاريع اصلاحاته بدم الضحايا ولكن الحوادث تتجدد والانجازات لا تعاود فعلها الفعال.
**
مجنون 1:لماذا لم يعد شبابنا ينظر الى المستقبل بعيون حالمة؟ مجنون2: لان المستقبل في حد ذاته لم يغادر رحم الانتظار الطويل!!!
**
في بلد يكون به العويل مباحا في الاحداث التي ننتظر منها اصلاحا وتصويبا لا تستغربوا ان يكون الكذب الراقي مقننا ورائدا.
**
وقلت لها قفي قرب سريري ببدلتك البيضاء يا ملاك الرحمة فان التحديق في عينيك الساحرتين شفاء خالد ودائم
**
لا يمكن ان تطالبني بحل مُقْنع اذا لم تكن قد استوعبت باقتدار مشكلك العويص رغم انك قد تعودت الغوص في حلول واقعك ولم تفلح ولو مرة
**
لا يمكن لك ان تتعرف اسرار دواخلي حقا الا بعد ان تتعود على قراءة ملامحي حقا وقراءة دواخلي من بعد حقا وحقا
**
حتى الموت مهما كانت حرقة اسبابه فانه اذا قدم وفات عليه دهر من الاحزان والكتمان ، تذوب مرارته ويلفه النسيان