يوميات مواطن حر : عندما ينتصف الليل تشرق شمسي

07 ديسمبر 2019  (19:25) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
في احدى المدن القديمة في تاريخنا العربي اقاموا يوم انتخاب لمعرفة نسبة الوعي العربي فاقدم المجانين عليه بنسبة 100 في100
**
صحت في صحراء غربتي باحثا عن اصدقائي فجاءني صوتي مرددا ارفع صوتك حبات الرمل منعتني من سماعك يا هذا الذي لا تسمعني
**
بربي يا ربابتي يا سحر ايقاعي الخالد زيديني من العزف الرائع على اوتار قلبي وراقصيني على بساط جمال صبرك وصبري.
**
ضاعت ملامح الحقيقة بين كثبان التحاليل البيزنطية وخوفي من غد لا نجد فيه فكرتين متناصفتين في الانتماء ومتحدتين في شخصين
**
عجبي من شعوب تحلل الاحداث ولا تأخذ منها العبرة المرجوة والصادقة وتراهم يتحدثون عن حلول لم يرتق لها اهلها في وقتها
**
واعجبي من واقعي حتى البرتقال غير من ثوبه واصبح موزا ولوزا وربما نفاجأ غدا بحماري يخطب في فطيع اغنام ناصحا
**
محال ان يتغير الحال في وطن اصبحت به الحقيقة مثقوبة كالغربال وحتى الجواب لن يصلنا قريبا مادام السؤال يولّده سؤال