وزير الداخلية الإيطالي السابق يهين مهاجرا تونسيا في منزله : غضب تونسي وسخط ..وسفير تونس بإيطاليا يتحرّك

22 جانفي 2020  (14:04) الوطنية

أثار مقطع فيديو لوزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماتيو سالفيني، ضجّة في تونس وفي أوساط الجالية التونسية بإيطاليا بعد أن أقدم الأخير على رنّ جرس منزل مهاجر تونسي وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا.

وندد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بما اعتبره تناميا في سياسة الكراهية والعدوانية ضد المهاجرين التونسيين من قبل "اليمين المتطرف" في إيطاليا

وجاء في بيان للمنتدى، اليوم، أن وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماتيو سالفيني وزعيم حزب الرابطة "أقدم على حركة مفعمة بالكراهية بعد ما قام برن جرس منزل مهاجر تونسي مقيم ببولونيا وسأله عما إذا كان تاجر مخدرات أم لا؟".

وقال المنتدى أن هذه "الحركة الاستعراضية الشعبوية" تندرج في سياق "تنامي كراهية الأجانب وتحديدا التونسيين منهم في الخطابات والسياسات التي ينتهجها اليمين المتطرف في إيطاليا من أجل التحشيد الانتخابي". 

من جهته أكد سفير تونس في إيطاليا معز السيناوي، في تصريح لراديو ماد اليوم أن ما قام به سالفيني عملية استفزازية لعائلة تونسية مهاجرة أمام وسائل الإعلام الإيطاليّة دون احترام لحرمة منزل العائلة وسلوك مشين وتشويه لسمعة الجالية التونسية في إيطاليا.

وأوضح السيناوي أنه احتجّ على هذه الحادثة وقام بإرسال رسالة إلى رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي استنكر فيها ما قام به سالفيني وطالب فيها بالإعتذار ، مشدًّا على أنه  لا يمكن المسّ من كرامة التونسيين وحرمتهم .