محمد الحبيب السلامي يرى : استقبال وزارة بالتقطيع والترييش

14 فيفري 2020  (12:35) صالون الصريح

كتب محمد الحبيب السلامي

طالعت منذ أكثر من ستين سنة مقالا للأديب الناقد اللبناني مارون عبود ملخص فكرته أن العرب مولعون بنقد كل شيء مولعون بتقطيع وترييش كل واحد حتى أنهم يستقبلون الوليد في اللحظة التي خرج فيها من رحم أمه بتقطيع وترييش جسمه من رأسه إلى قدميه دون أن يكون له ذنب معهم

هذا المقال تذكرته وأنا أسمع وأطالع ما يقال ويكتب من تقطيع وترييش في وزارة إلياس الفخفاخ ووزرائه فهذا يذبح وهذا يسلخ وهذا يشوي ويصلي ويقلي كل وزير يعرفه أو لا يعرفه

فلماذا كل هذا ؟هل هي العادة في العرب ونحن من العرب؟

لكن ولكن ولكن لماذا لم تكن سكاكين التقطيع والترييش ظاهرة بأيدي الإعلاميين في عهد بورقيبة وفي عهد بنعلي؟

ألأن أيدي الاعلاميين كانت مشغولة بالتصفيق؟

أسأل وأحب أن أفهم