يوميات مواطن حر:عندما تنتحر المجاملة في غرور النفاق

23 فيفري 2020  (20:07) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
لا يمكن ان تعود لي نبضة قلبي عادية كما ولدت معي اذا لم تعد لي اصول عروبتي
**
ارى بعضهم يغرقون في بحور المجاملة حتى تعميهم وتلقي بهم في اعماق النفاق ولما يستفيقوا يضيع عنهم شاطئ السلامة
**
امنيتي كانت ان اكون كما كان اساتذتي في قديم البحث عن اقتفاء اثر مسيرتهم واليوم حين رجعت لمراجتهم وجدتني امام مفترق طرق من الف اتجاه
**
مجنون1:لماذا اغرقتني في الكره لي في الظاهر والخفي والباطن الذاتي ؟مجنون2:انا لا اكرهك ولكن اعشق كرهك لي
**
النجوم حتى وان اخفت شعاعها في الليل المقنّع
فان بريقها يعود بها الى اشعاعها المعتاد المشجع
**
عيناي الصاحيتان الغارقتان في حسنك الرباني السائحتان في عشقك الفتان لا ولن تغير من الانبهار باشعاع ودّكِ المتجدد في الاكوان
**
من تعود على التدرج في سلم الفساد وتعود عليه وعلى صنيعه كثير العباد هل يصبح رمزا للبلاد ام تؤازره هذه الاخيرة ليتدرج في الاستئساد؟