تقرير خاص/ تاريخ الاوبئة التي فتكت بالتونسيين ومافعله البايات والفرنسيين بالمرضى والمصابين

15 مارس 2020  (12:50) تقارير خاصة

- عرفت تونس على مدى تاريخها انتشارًا للأوبئة، وبالخصوص الطاعون والكوليرا، سواء ما انتشر منها في جهات محددة أو ما شمل كل مناطق البلاد، حاصدة أرواح أعداد كبيرة من التونسيين.
- فيما يلي عرض للأوبئة الأكثر فتكًا بحياة التونسيين طيلة القرنين 18 و19:
* طاعون 1705-1702 :
- كانت تونس مهددة بانتشار وباء الطاعون منذ سنة 1701 من السفن التركية القادمة إلى ميناء غار الملح وأيضًا انطلاقًا من طرابلس الليبية، ولكن ظلت البلاد آمنة إلى غاية بدء انتشار الوباء في جزيرة جربة من ماي إلى سبتمبر 1702، ليضرب مدنًا أخرى مثل صفاقس من ماي إلى جويلية 1703، ثم اجتاح شمال البلاد ومنطقة الساحل عام 1704. ودام الوباء في تونس العاصمة مدة 6 أشهر.
- إذ كانت تونس بين 1702 و1705 آخر محطة لانتشار وباء الطاعون الذي دام 6 سنوات في مدينة طرابلس الليبية، كما انتشر في مصر حيث كان يظهر بقوة كل عام خلال تلك الفترة. لا يوجد تحديد لعدد الوفيات بسبب موجة الطاعون ولكنه حصد أرواح عديد التونسيين طيلة تلك الثلاث سنوات.
* طاعون 1785-1784 :
- شهدت مدينة الإسكندرية وباء الطاعون عام 1783 الذي وصل إلى تونس في أفريل 1784 حينما قدمت سفينة فرنسية من ميناء المدينة المصرية حاملة 150 حاجًا تونسيًا مات منهم 10 في السفينة التي حطت في ميناء تونس ومنها انتشر الوباء القاتل في البلاد.
- حصد الوباء أرواح التونسيين بداية بمعدّل 90 حالة وفاة يوميًا في العاصمة، وارتفع المعدل لـ300 حالة وفاة في سوسة والمنستير وجمّال، وأغلقت البعثات الديبلوماسية أبوابها.
- لم تنخفض موجة انتشار الوباء إلا في فصل الصيف بتسجيل معدل بين 12 و18 وفاة يوميًا في شهر جويلية 1784 ثم لم تُسجّل أي حالة وفاة في جميع جهات البلاد في شهر أوت الموالي.
- انخفض انتشار الوباء بشكل كبير في سبتمبر وأكتوبر في تونس العاصمة ولكن سرعان ما عاد للانتشار في الكاف الذي حصد أرواح ثلث سكانها وأيضًا في الساحل، ولم ينتهي شهر أكتوبر حتى عاد الوباء للانتشار بقوة مجددًا بما في ذلك في تونس العاصمة حاصدًا أرواح 18 ألف من سكانها منذ بدء انتشاره.
- حلت سنة 1785 والطاعون انتشر بقوة خاصة في الشمال الغربي والعاصمة التي سجلت معدل وفيات بين 200 و250 حالة يوميًا طيلة شهري جانفي وفيفري 1785 وواصل الوباء اجتياحه بشكل مهول في فصل الربيع ليصل لمعدل 500 حالة وفاة يوميًا في شهر ماي من نفس السنة.
- لم تنخفض وتيرة انتشار الوباء إلا انطلاقًا من شهر جوان وانخفض معدل الوفيات في الشهر الموالي إلى 10 حالات يوميًا، واندثر الوباء أخيرًا في شهر أوت 1785.
- عانت تونس من وباء الطاعون بالنهاية 17 شهرًا بالتمام والكمال حاصدًا أرواح جموع كبيرة من التونسيين، إذ تتحدث إحصائيات أن الوباء حصد أرواح ثلث سكان تونس، وأخرى تقول سدس السكان، ومثلًا من أصل 450 شخص في قصر طبرقة، بقى 30 منهم فقط على قيد الحياة بحلول شهر أفريل 1785.
- وحول وتيرة انتشار الوباء، كتب باحثون أوروبيون وقتها أن عدد الوفيات يرتفع حسب الشهر القمري، إذ يموت بين 200 و250 شخص يوميًا في النصف الأول من الشهر، ثم يتضاعف عدد الموتى في النصف الثاني، فيما لاحظ آخرون أن وباء الطاعون ينخفض انتشاره في حالة الحرارة الشديدة أو البرد الشديد.
* طاعون 1800-1794 :
- بعد نحو عشر سنوات، عاد وباء الطاعون ليجتاح تونس لكنه هذه المرة دام 6 أشهر فقط ولم يكن قاتلًا كما كان قبل عقد من الزمن.
- انتقل الوباء من الجزائر هذه المرة ليصل تونس في مارس 1794، ولكن ظلت مناطق شرق البلاد وجنوبها آمنة مقابل انتشار الوباء في العاصمة، وقيل أنه "لا توجد عائلة في شهر جويلية من ذلك العام لم تذرف الدموع على أحد أفراد عائلتها"، قبل أن يتراجع انتشاره في شهر أوت 1794
- وواصل الوباء الظهور كل عام ويضرب في كل مرة جهة من جهات الإيالة التونسية، كما كانت تُسمى وقتها، حتى عام 1798 ثم عاد بشكل محدود عام 1799 وتكرر انتشار الطاعون عام 1800 دون أن يصل المدى الذي بلغ إليه في وباء 1785-1784.
* طاعون 1820-1818 :
- شهدت تونس موجة جديدة لوباء الطاعون عام 1818 تحديدًا انطلاقًا من شهر أكتوبر ليستمر انتشاره طيلة عام كامل إلى غاية سبتمبر 1819 ولكن دون اندثاره، لمدة عام آخر حتى أعلن الأطباء بصفة رسمية من قصر باردو في سبتمبر 1820 خمود وباء الطاعون الذي اجتاح البلاد طيلة سنتين بعد عدم تسجيل أي حالة وفاة منذ أوت 1820.
- وخلف الوباء خلال هاتين السنتين آثارًا موجعة على التونسيين لأنه انتشر في كامل أنحاء البلاد وتزامن مع ضعف المحاصيل الفلاحية.
- فحسب إحصائيات لقنصلية توسكانا الإيطالية في تونس، وإحصائيات لجدول الوفيات اليهود، حصد الوباء مثلًا في ظرف 40 يومًا فقط بين 11 نوفمبر و21 ديسمبر 1818 حياة نحو 9 آلاف شخص في تونس العاصمة فقط. وإن كانت العاصمة تضم 120 ألف ساكن قبل الوباء حسب إحصائيات عامة وقتها، فقد حصد الطاعون في ظرف سنتين حياة ربع السكان، 30 ألف حالة وفاة في واحدة من أكبر الكوارث البشرية في تاريخ تونس.
* كوليرا 1850-1849 :
- شهدت تونس نهاية عام 1849 انتشارًا للكوليرا في جهة باجة ما أدى لمئات حالات الوفاة في المدينة، وهرب الناس للأرياف في الجهة هربًا من الوباء الذي واصل انتشاره عام 1850 في تونس العاصمة وارتفعت حالات الوفاة بمعدل 100 وفاة كل يوم.
- وقد اضطر الباي لعزل نفسه في قرطاج ثم في قصر المحمدية، وهربت أفواج من الجالية اليهودية إلى الجزائر وفرنسا، وتواصل انتشار الوباء في الربيع ثم بداية الصيف لينتهي في أوت 1850.
* كوليرا 1856 :
- عاد وباء الكوليرا بعد 6 سنوات لكن هذه المرة بدأ من طرابلس في صيف 1856 ليجتاح جزيرة جربة ثم منطقة الساحل ووصل في منتصف شهر جويلية تونس العاصمة. وحسب الديبلوماسي الفرنسي ليون روش، ضرب الوباء في البداية يهود تونس ثم انتقل للمسلمين والمسيحيين، وقد بلغ أشد درجات انتشاره في نهاية أوت ليندثر تباعًا بعدما حصد أرواح حوالي 6 آلاف تونسي.