فرنسا تعلن الطوارئ لمدة شهرين والصريح تنفرد بشهادات لتونسيين تحاصرهم كورونا

24 مارس 2020  (18:55) دوليّة

دخلت فرنسا اليوم الثلاثاء في "حالة الطوارئ الصحية"، لمدة شهرين، وتنص على عزل إلزامي، وتدابير أخرى تضع قيودا على التنقل والتجمع والعمل، ونشرت الجريدة الرسمية اليوم القانون بعد أن تبناه البرلمان الفرنسي، الأحد الماضي، بإعلان حال "الطوارئ لمواجهة وباء كوفيد-19".
ويستلهم هذا القانون الجديد نموذج حال الطوارئ الذي نص عليه قانون في 1955، تم تفعيله بعد اعتداءات نوفمبر 2015 التي تسببت بمقتل 130 شخصا، ويتعرض من يخالف إجراءات العزل لدفع غرامة بقيمة 135 يورو، وأخرى بقيمة 1500 يورو إذا عاد إلى المخالفة ذاتها "في خلال 15 يوما". ويعاقب ارتكاب أربع مخالفات، في غضون ثلاثين يوما، بـ3700 يورو و"ستة أشهر سجن كحد أقصى".
هذا وقد تحصلت الصريح اون لاين على شهادات حصرية من تونسيين مقيمين ببعض المدن الفرنسية من بينها نيس وليون وتولوز وباريس والذين تحدثوا عن ظروف صعبة وصارمة جراء تفشي الفيروس، لكنها ومقارنة بايطاليا واسبانيا تعتبر افضل بكثير خاصة في طريقة التعامل مع الجاليات العربية، كما اكد مواطن تونسي مقيم بباريس منذ 15 سنة في تصريح للصريح أون لاين انه تم تسجيل اصابات في صفوف الجالية التونسية من بينها حالة وفاة لتونسي أصيل جرجيس، وقد شهد الوضع تصاعدا يوميا مع انتشار الوباء بسرعة حيث ارتفعت الاصابات باغلب المدن الفرنسية، وحذرت الجهات الرسمية المواطنين منذ امس من الخروج من المنازل واستبعد محدثنا ان يتكرر السيناريو الايطالي في فرنسا.
م.م