فيروس الكورونا وخطر إساءة معاملة حيواناتنا الأليفة

25 مارس 2020  (21:57) متفرقات

كتب: الأستاذ وجدي سويلم/ تعريب الأستاذ أحمد ذياب
في مواجهة الهيجان الإعلامي حول إمكانية تلوّث الحيوانات الأليفة بواسطة فيروس الكرونا COVID-19 وخطر انتقالها إلى البشر، فإننا ارتأينا أن ندلي ببعض المعلومات من أجل:
1- تبديد المخاوف التي ليس لها أيّ أساس علمي
2- التحذير من التداعيات السلبية لهذا النوع من الإشاعات، وهذا على علاقة التونسي بالحيوانات بشكل عام وخاصة بالحيوانات الأليفة.
يشدّد الخبراء الذين عينتهم منظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية على أنه لم يتم اكتشاف أي فيروس ينتمي إلى المجموعة الفرعية للسارس CoV-2 في الحيوانات الأليفة (بما في ذلك في الثروة الحيوانية). ولا يوجد ارتباط وراثي مباشر بين السارس CoV-2 وسلالات فيروس بيتا كورونا المعزولة في الحيوانات الأليفة.
وقد أفاد الخبراء المستقلون أن السارس - CoV-2 أنه يبدو من أصل حيواني وربما ينشأ من نوع واحد من الخفافيش ويعتقدون أن مرور السارس CoV-2 من البشر إلى أنواع حيوانية أخرى (من بين أنواع أخرى محلية) يبدو حاليًا من غير المحتمل .
وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن انتقال الفيروس إلى بعض الأنواع ومن بينها الكلب والقط يعتمد على وجود مستقبلات نسيجية ACE2 وكذلك العوامل الخلوية الأخرى اللازمة للتكاثر الفيروسي.
والسارس - CoV-2 ملائم للبشر مع انتقاله من شخص لآخر وبالتالي لا تتأثر الحيوانات الأليفة بأزمة صحة الإنسان.
نذكر أن بداية الأزمة في ديسمبر 2019 كان لها صلة بسوق الحيوانات الحية في مدينة ووهان في الصين. ولقد أدى السلوك السيئ تجاه الحيوانات، بما في ذلك الحيوانات البرية، إلى رفع مستوى الوعي بمكان الحيوانات في نظامنا البيئي والبعد الإيكولوجي لجميع الأعمال البشرية.
من المفارقات أنه يبدو، أنّ هذا التعاطف مع الطبيعة والحيوانات يتلاشى، مما قد يؤدي إلى تدهور ظروفها المعيشية ورفاهها إذا لم نصلح هذا الوضع.
وهنا سنعود إلى التاريخ الحديث لإظهار تأثير عدم احترام الحيوانات بعد الذهان الناتج عن أزمات صحة الحيوان مثل "جنون البقر" و"أنفلونزا الطيور" و"أنفلونزا الخنازير". وبعد أن أخذ الفيروس اسم هذه الحيوانات !!! (بالنسبة للبقرة المجنونة، إنه البريون).
اندلعت أزمة "جنون البقر" في المملكة المتحدة في عام 1986 وتحولت إلى أزمة اجتماعية واقتصادية عالمية حقيقية في التسعينات، وحالياً توقف الوباء في جميع أنحاء العالم وأصبح خطر انتقال مرض جنون البقر (اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري) إلى البشر منخفضًا.
ولا يزال الحظر المفروض على طحين الحيوانات في تغذية الحيوانات العاشبة يعدّ إنجازًا كبيرًا وقد نبّه المستهلك على الأقل إلى الانتهاكات المحتملة للزراعة الصناعية وتجنب استعجال "الأكل من لحومهم".
تم تحويل بقرة الحليب بالتبني إلى بقرة خطرة وذهب الإنسان بجنون مثل البقرة المجنونة! وقد أحرقت الملايين من الماشية وأهدرت بشكل كبير وذبحت دون قلق تحت أعين الرعاة المذعورة. لقد تصاعدت قطعان المواشي وقطعان الماشية الكاملة في الدخان في أوروبا باسم انعدام المخاطر والتوازن العام للاقتصاد فائق الإنتاجية.
كما تم تبني الممارسات الهمجية في المناطق الموبوءة حول العالم للقضاء على الخنازير المريضة وإبادة مزارع بأكملها بمجرد ظهور تهديد "بأنفلونزا الخنازير". كما لم يتم إنقاذ الخنزير البري أيضًا.
ووجدت الدواجن والمجنّحة النخيلية نفس المصير خلال أزمة "إنفلونزا الطيور" لفيروس H5 N1 التي اندلعت في شرق وجنوب شرق آسيا حيث لم تحترم الممارسات الزراعية الحد الأدنى المطلوب من حيث النظافة ورفاهية الحيوان. كما تعرضت أسواق الطيور الحية لانتقادات شديدة.
وتعكس الأوبئة المذكورة أعلاه في الواقع عدم احترام التوازنات الزراعية البيئية والاضطرابات الخطيرة في التفاعل بين الإنسان والحيوان.
وفي مواجهة أزمة الفيروسات التاجية الحالية بسبب COVID-19، لا يوجد مبرر للتخلي عن حيواناتنا الأليفة، ولكن على العكس، فقد آن الأوان للمشاركة في مسؤوليتنا اليومية لضمان الحد الأدنى المطلوب من احتياجاتها الأساسية (الماء والغذاء والرعاية الأساسية، وما إلى ذلك).
والسلوك الخبيث تجاه حيواناتنا الأليفة ليس له ما يبرره سواء أخلاقيا أو من حيث الصحة.
يجب أن نكون متحدين وممتنين للأشخاص الذين يبحثون حاليًا عن الكلاب في الملاجئ والقطط في أحيائنا، على الرغم من الوضع الحرج في البلاد وتدابير الاحتواء العامة.
يجب أن تدفعنا هذه المرحلة الحاسمة للبشرية جمعاء إلى إعادة التفكير في الطريقة التي نتصرف بها تجاه الحيوانات والطبيعة.
الخلاصة: (مضافة من المترجم)
من الواضح أن العالم البيولوجي والنباتات والحيوانات والبشر هو كيان حيّ واحد على نفس الأرض. ويمثل انقراض الغابة أو اختفاء الأنواع الحيوانية خطرًا كبيرًا على الحياة، وعلى البشر. وهي أيضًا مجموعة يجب الحفاظ عليها ككلّ.