الفلكي الفرنسي «نوستراداميس» قدم تكهنات مرعبة لعام 2020: وباء غامض…يخلف أزمة اقتصادية قد تخفي حربا عالمية تدمر الغرب؟!

26 مارس 2020  (17:28) متفرقات

 

مع ظهور وباء كورونا في أوائل عام 2020 والتطورات المرعبة التي يعيشها العالم بأسره …عاد عدد من الباحثين إلى دراسة كتاب الفلكي الفرنسية «نوستراداميس» الذي عاش في القرون الوسطى ونشر كتابا تحت عنوان «تكهنات» في 1555 كشف من خلاله عمّا سيعرفه العالم في هذا العام 2020 الذي تم تصنيفه كعام مرعب وغريب التطورات، وقد يشهد أحداثا ستغيّر وجه البشرية قاطبة! وقد لا تكون الكرة الأرضية في نهاية عام 2020 مماثلة للكرة الأرضية التي نعرفها!
وعلى الرغم من أن «نوستراداميس» قدّم بعض التكهنات الغريبة التي يبدو أنها لا تصلح للعصر الحالي إلا أنه قدّم بالمقابل بعض التكهنات التي تؤشر على حدوث تغيرات كبيرة وغريبة على الأرض في عام 2020.
أزمة اقتصادية خانقة بعد الوباء: أولى التكهنات التي قدمها الفلكي الفرنسي هو حدوث أزمة اقتصادية خانقة يعرفها العالم في سنة 2020، سيكون لها آثار مدمرة على الإنسانية قاطبة في كل أرجاء المعمورة، وستضرب هذه الأزمة دول الغرب أساسا ولكنها ستمتد إلى دول أخرى في الشرق أيضا، مؤكدا أن هذه الأزمة ستكون نتاجا لوباء غامض ينتشر في أرجاء الكرة الأرضية بطريقة مرعبة دون أن يتمكن أحد معرفة أصل الوباء ومصدره ومن أين جاء؟!
كوارث طبيعية: أشار نوسترادميس إلى كوارث طبيعية ستتوالى على العالم في 2020 وما بعده، وستكون اوروبا مسرحا لأكبر الكوارث الطبيعية التي ستغيّر المناخ أصلا في هذه القارة وستكون لها فاتورة ثقيلة جراء الخسائر البشرية.

حرب عالمية وإرهاب: يتوقع الفلكي الفرنسي «نوستراداميس» في كتابه أيضا إندلاع نزاع مسلح مرعب في عام 2020 سيمس أغلب دول العالم، وسيكون بمثابة حرب عالمية ثالثة لن ينجو منها أحد، وستؤدي إلى إنهيار أمم بأكملها، أمم كانت تقود العالم ستتحول إلى دول فقيرة تتخبط في أزمات اقتصادية كبرى وقد تضطر إلى إعلان إفلاسها في قادم السنوات، وأشار إلى بزوغ وصعود قوى جديدة وحضارات لم تكن معروفة، وأوضح الفلكي الفرنسي أن تيارات دينية عنيفة ستصعد عبر ممارسات إرهابية في بقاع مختلفة من الكرة الأرضية، معتبرا أن هذه القوى قد تتسبب في اندلاع النزاع العالمي لتكون حربا عالمية ثالثة في 2020 تخلف خسائر مادية وبشرية هائلة لم تعرفها البشرية من قبل…..

 

قيدوا صاحبه