يوميات مواطن حرّ: سوف يكون الهم بالعينة

26 مارس 2020  (20:33) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
والان وقد جد الجد وتعطلت اقدامنا عن الخروج من البيت السعيد وجب رد الجميل ومد كل مواطن بجريدته والعدد الجديد
**
قالت جدتي
"اذا نطق الحكيم فصدقوه "
ولكن اذا كان ثرثارا مهذارا كيف توقفوه؟
**
كلنا يا وزراءنا الميامين عاقدين فيكم رحيق النوارة
فحافظوا معنا على تونس الرقيّ والحب ،المسرارة
**
رغم الفوارق الهملايية بيني وبين صاحب رواية- الحب زمن الكوليرا -القدير ج.غ.ماركيز فانني انوي كتابة رواية العشق زمن كورونا قريبا وبعد انفراجها
**
النظرة مهما كان صاحبها تتغير من شخص لاخر حول نفس الموضوع حتى ان البعض يرى النهار المشمس ليلا دامسا
**
وضعنا العربي اصبح عراكا حيوانيا بشهادة كورونا الوبائية ...وحتى احوالنا احس انها غيرت حالها الوصفي من الانساني الى الحيواني
**
ما احلاهم وما اسعدهم كل البشر
عندما تنزل عليهم زخات المطر
فكأنها سنفونية سحر وامل وبشر
فتزيح عنهم الوباء والخطر