تقرير خاص/ اعترافات مقاتلين مرتزقة تكشف عن عصابات البشر والجنس بين تونس وليبيا بزعامة «الصنهاجي»

04 ماي 2020  (17:14) تقارير خاصة

تم القبض على 40 مقاتلا مرتزقا بليبيا من اصول سورية ويمنية خططوا للهروب والتسلل الى تونس بمساعدة 5 مهربين من تونس وليبيا احدهم يلقب بـ«الصنهاجي »، حيث خططوا للدخول الى التراب التونسي نحو جرجيس ثم سيقوم المعني بتهريبهم بالتنسيق مع منظمي عمليات حرقة ومن تجار البشر مقابل مبالغ مالية متفاوتة.
وتبلغ قيمة عملية التهريب نحو تونس ثم الحرقة 1800 دولار كما تبين ان شبكة مترابطة تعمل بين تونس وليبيا تقوم بالعمليات سرا يقودها المدعو الصنهاجي وهو تونسي من جهة الساحل، وشخص اخر ليبي بالمصراطي و8 عناصر اخرى من ليبيا.
كما ثبت تورط المجموعات المذكورة في المتاجرة بفتيات سوريات هاربات نحو ليبيا في سوق الجنس حيث يتم ارسالهن الى قيادات عسكرية وشخصيات ليبية مقابل مبالغ هامة الى جانب تهريبهن الى تونس للعمل معينات منزليات او في بعض المطاعم والحانات واستغلالهن بطرق فظيعة .
ووفق الاعترافات ايضا يوجد 7500 مقاتل مرتزق وصلوا إلى ليبيا عبر مطار المعيتيقة.
م.م