يوميات مواطن حر: ضاعت بوصلتي في يمّ ذاكرتي

30 ماي 2020  (20:25) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
اذا الاتجاهات الاربع المعهودة غيرت اتجاهاتاها منذ ثورة الياسمين فكيف تريدون ان اتعرف على قبلتي الموجودة فقط في ذاكرتي
**
هل يسنّ قانون اممي لتسهيل عودة العالقين في اوطان غير اوطانهم بالمجان تجنبا للاوهام والالام وحفظ كرامة الانسان في كل الاوطان
**
كلما اقتربت من هدفي المنشود اراه يجدد نصحي بكثير الوعود ثم من الغد اراه يفتح لي سجلات خير العهود
**
من يتسوّر للانتماء الى اشخاص الرقيّ من حيث لا يشعر اراه نفسانيا يتطلع الى السموّ دون اجنحة الى سماء التعالي الاجتماعي
**
المرء المفكر عندما يكون واعيا بما يخطه قلمه عن قضايا مجتمعه لا اراه يهرب مما يحلله ابناء جلدته عن واقعهم اليومي المعاش
**
لن استنشق عطر الورود ولو من الحدائق المعلقة مهما كان شذاها قبل ان اتعطّر بعطر حدائق قلعتي
**
حتى من اتعبته الحياة و اجهدته حتى اقعدته ولم يعد له قليل من الاجتهاد لا بد ان يكون في مخزونه الذاتي رغبة في اعادة الحياة للحياة