تقرير خاص/ صفقة خطيرة جمعت 40 ارهابيا من مختلف التنظيمات مع 20 مهربا استعدادا للهجوم على المعابر

06 جوان 2020  (20:06) تقارير خاصة

كشفت معلومات استخباراتية عن وجود صفقة تم ابرامها ثاني أيام العيد في صبراطة اللبيية وجمعت بين قيادات ارهابية من اخطر المقاتلين في تنظيمات داعش من بينهم المصراطي وهو ليبي الجنسية والدمشقي زعيم جبهة النصرة وممثليها في ليبيا الى جانب قيادات ارهابية تونسية وجزائرية ويمنية ومصرية ومالية ومن النيجر يمثلون داعش،انصار الشريعة ،وتنظيمات اخرى من بينها اجناد الخلافة في الجبال التونسية،وكان الإجتماع تم خلاله الاتفاق بين 40 قيادي ارهابي و20 مهرب من تونس،وليبيا والجزائر من اجل المساعدة على تهريب عناصر إرهابية بين البلدان الثلاثة في استعدادا لمعركة الحدود والتي ستكون حاسمة للسيطرة على المعابر بداية من نهاية جوان الجاري.
هذا كما تبين ان احدى الجهات المتنازعة في ليبيا اوكلت مهمة المعابر للعناصر الارهابية ومولت التحركات الاخيرة والصفقة حيث سمحت المليشيات ارهابية بالسطو على 5 بنوك والحصول على تمويلات كبرى من اجل دعم المهربين على تهريب الارهابيين والسلاح في معركة ستكون خطيرة على الحدود الارهابية التونسية وحذرت منها جهات استخباراتية.
وكشفت ذات التقارير ان المعركة تهدف الى احكام السيطرة على مناطق ليبية هامة ثم تنفيذ مخطط كبير يهدف الى تغيير منطقة شمال افريقيا لصالح جهات اجنبية والحد من السيطرة الفرنسية في المنطقة وستدعم قوى اجنبية هذه المعركة.
م.م