تقرير مفزع/ ولايات انتشرت فيها تجارة الاطفال والفتيات وارتفاع نسبة الانتحار

18 جوان 2020  (14:47) تقارير خاصة

كشف التقرير السنوي لنشاط مندوبي حماية الطفولة لسنة 2019، في مختلف الجهات، تطور عدد الاشعارات خلال العشرية 2009-2019، حيث بلغ العدد الجملي للاشعارات التي تلقاها مندوبو حماية الطفولة خلال سنة 2019، على مستوى الـ24 ولاية، 17506 اشعارا، مسجلا بذلك تطورا بما يقارب الضعف خلال 10 سنوات.
وتطرق التقرير إلى محاولات انتحار الأطفال كاشفا أن النسبة بلغت أقصاها في إقليم تونس الكبرى بـ 183 طفلا، تبلغ نسبة الاناث منهم 77.05 بالمائة، ونسبة الذكور 22.95 بالمائة.
كما سجلت أقاليم الجنوب الشرقي والجنوب الغربي والشمال الغربي نسبا أقل من 10 بالمائة، في حين تجاوزت، النسبة في بقية الاقاليم 10 بالمائة.
وبخصوص صنف التهديد بشبهة الإتجار بالاطفال، أوضح التقرير أن أغلبهم من التونسيين وتم تسجيل إشعارين اثنين فقط يتعلقان بطفلين حاملين للجنسية الايفوارية أحدهما في ولاية  قفصة والآخر في ولاية مدنين .
كما سجل أهم رقم متعلق بشبهة الاتجار بالاطفال في ولاية سيدي بوزيد  وبلغ 47 حالة ويرجع هذا الرقم وفق التقرير، إلى حادثة معتمدية الرقاب المتعلقة بـالمدرسة القرآنية، حيث تم اكتشاف 42 طفلا تعرضوا لتعبئة ايديولوجية من قبل جماعات متطرفة.
وجاءت القيروان في المرتبة الثانية بـ 36 طفلا بينهم 24 تعرضوا للاستغلال الجنسي ثم ولاية تونس  بـ18 حالة كلهم تعرضوا للاستغلال الاقتصادي في ولاية أريانة بـ11 حالة 4 منهم في مجال الاستغلال الاقتصادي و7 في مجال الاجرام المنظم .
كما سجلت ولاية بنزرت 9 حالات في شبهة الاتجار بالاطفال 7 منهم في مجال الاستغلال الجنسي كلهم من الاناث، وتتراجع الأرقام إلى أن تبلغ صفر حالات في جندوبة، وقبلي، وتطاوين، ولا تتجاوز الحالة الواحدة في ولايات قابس وقفصة وسليانة وزغوان ونابل، حسب أرقام التقرير. 
مصدر من وزارة المراة حذر عبر الصريح اون لاين من تفشي ظاهرة الاستغلال الجنسي في صفوف الأطفال وايضا المراهقات والانحلال الاسري بسبب الوضع الاجتماعي الصعب الذي تمر به البلاد،حيث تم رصد سوق لتجارة البشر ينشط بين 4 ولايات وتستغل الأطفال والمراهقات.
م.م