يوميات مواطن حر: سافر وجدد دم العيش فان الغد له سحره

10 جويلية 2020  (18:09) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
حين احتضنتني بحرارة جدتي ادمعت عيناها وهمست اليّ :اشتقت الى العناق الصريح بين الاقارب يا حفيدي الغالي الوفي
**
كلهم يقولون ما لا يفعلون لا اليوم ولا الغد ولا بعده ومن كان في برنامجه بذرة وطنية فلينتخب تونس الخضراء الابية
**
لا يستطيع المرء التغلب على امراضه الجسمانية والاجتماعية والفكرية الا اذا نام نوما عميقا بين احضان صبره
**
رغم الزحام والاتعاب والمصاريف والسهاد والغربة فان فوائد السفر لا تحصى ولا تعد ومن تعود عليه يرنو اليه مجددا
**
دعكم من نفير مزمار العداوة ولهيب الشقاوة فالتونسي للتونسي حين يجد الجد تعود اليه البدائية العربية والبداوة..
**
حتى لو ضعت في العالم يا نرجستي سأبحث عنا معا وان وجدتني فتحققي ان قلبينا لا زالا معا..
**
كلما فكرت في الهروب من وطني اجدهم كلهم قد سبقوني فاعود اليه وقد انسج معه جديد الوعود كي نعود كلنا معه للوجود