يوميات مواطن حر: ….وحين اضربت الكآبة على معانقتي هرب عني قلمي ....

14 جويلية 2020  (19:22) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
الكل يفهم معاني الخير الجميل والشر المرير ولكن ارى ان جيل مجتمعي تشابه عليه الامر اذ اختلط عنده الماء بالحليب
**
عجبي من اناس يعجبون بكل ما هو عتيق عمرانيا وحضاريا ويحافظون عليه ويتناسون الود القديم ولا يجددون الاصيل منه مدى الدهر
**
كلما ازمعت اعتزال الكتابة واحرقت اوراقي يثور عليّ قلمي ويبكيني بدموع الحبر الاسود فاعود الى مجموعتي على ظهر الكآبة
**
في عهدنا القديم كان للزوج كلمة ونص اما الان في عهدكم يا حفيدي فاصبح له كلمة وقص
**
مهما كانت عيوب المرء فمن دواخله تولد بذرة المحاسن فلنعرف كيف نستقبلها ونبني منها وبها وعليها هرما للرقي والسعادة منه وبه وله
**
وحين اضربت الكآبة على معانقتي هرب عني قلمي وضعت دهرا في البحث عنه حتى وجدتني اقتفي اثر حبره بكشاف احساسي القديم .
**
لان الذوق الفني احساس داخلي ولا يرتبط بزمان محدد اراه كذلك دوما حيّا في دواخلي وكلما هب نسيم العشق اراه مرافقي..