من السعيداني إلى اليونسي: أحكام ثقيلة بالسجن ضد رؤساء جمعيات الكرة…إلى متى معضلة الإفلاس والشيكات؟

14 جويلية 2020  (19:41) رياضة

مازالت معضلة إفلاس الجمعيات الرياضية في تونس تؤرق العائلة الرياضية..خصوصا بعد تواتر الأحكام بالسجن ضد رؤساء جمعيات عريقة في تونس جراء جرائم تقديم شيكات دون رصيد بغاية خلاص اللاعبين والمزودين لتنتهي الحكاية في أروقة المحاكم بأحكام سجنية ثقيلة…
آخر «ضحايا» إفلاس الجمعيات الرياضية هما رئيس النادي الإفريقي عبد السلام اليونسي ورئيس النادي البنزرتي عبد السلام السعيداني بعد صدور أحكام بالسجن ضدّهما بسبب تقديم صكوك دون رصيد…
عبد السلام السعيداني الموجود بفرنسا، منذ فترة صدرت ضده اليوم أحكام قضائية غيابية تتعلق بشيكات دون رصيد بلغت 15 سنة سجنا…في قضايا جديدة بعد صدور أحكام سابقة ضده منذ أسبوعين ليصل مجموع الأحكام الصادرة ضد السعيداني إلى حد الآن إلى 30 سنة…..وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريئ كان تعهد منذ أيام بمتابعة الموضوع وخلاص الشيكات موضوع الأحكام ضد السعيداني وذلك في اطار مساعدة النادي البنزرتي على تجاوز الأزمة التي ترّدى فيها…
رئيس النادي الإفريقي عبد السلام اليونسي أيضا لم يكن أفضل حال من زميله السعيداني فقد صدرت ضده أحكام غيابية بالسجن اليوم بلغت 15 سنة سجنا في قضايا متعلقة بإصدار 3 شيكات دون رصيد، وقد أعلن محاميه الأستاذ كمال بن خليل أن هيئة الدفاع عن اليونسي ستقوم باستئناف الأحكام مشيرا إلى أنه سيتم في الأثناء خلاص أصحاب الشيكات…
معضلة الشيكات دون رصيد تحولت إلى ظاهرة مهيمنة على الكرة التونسية تؤكد حالة الإفلاس المالي الذي تعاني منه أغلب الفرق…وضرورة إيجاد حلول حقيقية للخروج من هذه الوضعية الحرجة التي قد تنتهي برؤساء الجمعيات في السجون!
علي . خ