الشّاعر الهادي القمري يخضع لعملية جراحية وهذه قصيدة كتبها وهو طريح الفراش

28 جويلية 2020  (16:07) فنون

أعلن الشّاعر الهادي القمري في تدوينة نشرها مساء يوم أمس الاثنين على صفحته على الفايسبوك خبرا حول مروره بظروف صحّية قاسية مضيفا أنّه يقيم بإحدى مصحّات حيّ النّصر بالعاصمة وسيخضع لعملية جراحية بعد تعرضه لكسور ورضوض خطيرة.
الشّاعر الهادي القمري نشر على صفحته على الفايسبوك كذلك قصيدة قال إنّه كتبها وهو طريح الفراش رغم كثرة الحمّى التي تلسع جسده. وفي ما يلي القصيدة:
مَـــرِيــــــضٌ
طريحُ الفراشِ وقَلْبِي
كأنَّهُ قَلْبِي...
وعقْلِي كَقَلْبِي...
وَقَلْبِي حَرِيرْ
أنا لاَ أبَالِي...
بِشَيْءٍ.. .وَإِنْ كُنْتُ شَيْئًا
وَخَلْقًا ضَعِيفًا...
وَجِسْمًا رَهِيفًا...
تَمَدَّدَ فَوْقَ السَّرِير...ْ
أَنَا لاَ أخَافُ مَتَى مِتُّ يَوْمًا...
فَكَمْ كُنْتُ مَيْتًا...
عَلَى الأَرْضِ أَمْشِي...
أُرَاقِبُ نَعْشِي...
وَأَجْهَلُ... أَجْهَلُ سَاعَةَ مَوْتِي...
وَأَجْهَلُ... أَجْهَلُ: يَوْمَ الرَّحِيلْ..
أَنَا الآنَ أَبْكِي وَأَبْكِي...
وَأَضْحَكُ... أَضْحَكُ مِنْ كُلِّ
حَيٍّ يَمُوتُ وَيَحْسَبُ
لِلْعَيْشِ أَلْفَ حِسَابْ...
وَيَنْسَى بِأَنَّهُ مَيْتٌ...
يُشَكِّلُ وَعْدًا سَرَابْ...
وَيَبْنِي الخَرَابْ...
وَيَحْثُو عَلَيْهِ التُّرَابْ...
أَنَا الآنَ وَحْدِي...
أَكَادُ وَبِالكَادِ وَحْدِي أُقَلِّبُ
وَحْدِي سَحَابَةَ حُزْنِي...
وَدَمْعًا غَزِيرْ.
تمنّياتنا بالشّفاء العاجل للشّاعر الهادي القمري حتّى يعود قريبا إلى سالف نشاطه!
محمّد كمّون