عدنان الشواشي يكتب لكم : هذه مجرّد نصيحة مجرّب

31 جويلية 2020  (21:12) صالون الصريح

كتب: عدنان الشواشي

كنت في وقت مضى و لا زلت أميل إلى المغاني الطّربية المعتّقة المطرّزة تطريزا تقليديا خالصا و التي يتطلّب أداؤها ، غناءً كان أم عزفا ، إمتلاك موهبة فِطريّة خالصة و أزواد فنّية مميّزة و قدرات تعبيرية رفيعة مُكتَسبة لا يمكن بلوغها إلّا بالدّربة الطّويلة المتواصلة الجادّة و المثابرة على حسن تنفيذ الأعمال المعقّدة الطّريفة المتمنّعة...
هذه ، حسب رأيي ، الطريقة الأمثل التي أنصح زملائي الشبّان بإتّباعها لبلوغ درجات عُليا في عالم الإبداع الفنّي ..
فالأغاني و الموسيقات الحديثة، على جمالها وجودة صناعتها، ليست كافية ليعتبر الواحد منكم أنّه مطرب أو عازف أو ملحّن بارع كبير ...
أعلم جيّدا أنّ المقاييس الجمالية قد تغيّرت و المعالم الفنّية قد هُجرت و المآثر العتيقة الطّربية قد أُهمِلت ، و أصبحت المراجع تنحصر في فلك ما نستمع إليه ، اليوم ، من الأغاني المعلّبة السّهلة الضّاربة في سوق صناعة " النّجوم " ..
لكنّني لست ضدّ الحداثة و لا أنكر أنّ لكلّ جيل خاصّيّاته الإبداعية و قناعاته الفنّية وإضافاته، لكنّني أنصح بعدم قطع الصّلة بما أبدعه السّابقون من أعمال رائدة رائعة خالدة و إعتبارها ، بعكس ما يظنّه " نجوم " الفنّ المعاصر ، مراجع ثمينة أساسية قد تفيدهم في صقل مواهبهم و تحسين قدراتهم و إثراء أزوادهم التّقنية و الذّوقية و توسيع مجالات إبتكاراتهم الموسيقية...
هذه مجرّد نصيحة مجرّب و مقتنع بفضائل المدارس الفنّية القديمة الكبرى على فكري و فنّي و طريقة أدائي و أسلوب عملي.....