يوميات مواطن حر: بين الأمس والغد حكم يومي

01 أوت 2020  (17:41) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
كلما امعنت الامل ان اكون في غدي خيرا من امسي يقف يومي حاكما عادلا بينهما ويعيدني الى واقع امسي الغض الآمن
**
المواطن المحنك والذي ملأته السياسة تجاربا منذ عهود قد يلاحظ امعانا في الوقوف على احق الحقائق جحود الكرسي الديمقراطي الواقعي
**
عجبي من عالم يحكمه توقيع مبهم ويحاكمه كانه تشريع وان اخطأ في رسمه يرضخ للمحاكمة والتحليل والتشريح
**
وقف امامي صامتا بكمامة سوداء على فمه ونظارات شمسية على عينيه عرفني لانني لم اكن مثله احملهما والى الان لم اعرفه
**
من شدة ولَهِهَا بشقائي واتعابي اراها واحس بقلبها ينبض شريانا عاشقا في ادمع اعيني
**
في عصر المتغيرات التي اصبحت فيه البدايات لا تشبه النهايات واصبح الآخر لا يحترم الآخر هجر كل من الاخر الاخر
**
من شدة التعب الذي احاط بي وافزعني واقعدني عن حركتي المعهودة ، رأف لحالي ونزع لمواساتي لكن دون جدوى لغدي